التغيير: الخرطوم

إنتشرت بصورة عفوية على مدى التسعة أيام الماضية فكرة “تحدي السبعة أغلفة” على الفيسبوك، حيث يقوم الشخص يومياً ولمدة سبعة أيام متتالية بوضع صورة غلاف لكتاب قرأه وأحبه على صفحته الشخصية، دون إيراد نبذة تعريفية عنه وبلا توضيحات إضافية، قبل أن يُشير إلى أحد أصدقائه ناقلاً إليه التحدي ليقوم بالمثل.

ويقول أحد المشاركين في التحدي لـ”التغيير الإلكترونية” أن الفكرة ساعدت في التشجيع على القراءة لجهة أن صفحته الشخصية إمتلأت بأغلفة الكتب من أصدقائه وصديقاته، وأضاف:”ربما تذكرك بكتاب قرأته من قبل فترغب في إعادة قراءته إضافة إلى أنه وفي فضاء التعليقات على المنشورات يحصل تبادل فعلي للكتب سواء كانت ورقية أو إلكترونية”.

وانتشرت في الأيام الماضية صور الأغلفة لعدد كبير من الكتب على الصفحات الشخصية في الفيسبوك لكتاب سودانيين وعرب وترجمات من الإنجليزية والفرنسية وغيرها منها “الصدى الآخر للأماكن”، لـ”كلثوم فضل الله”، و”شظايا الأحجية” لـ”سلمى التجاني”، “أولية العقل” لـ”عادل ضاهر” وكتاب “الجندي الحديدي” لـ”سليم بركات”، وغيرها.