التغيير: وكالات

كشف موقع “ذا هيل” الأميركي اليوم الخميس، أن من بين البنود الساخنة على أجندة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب هذا الخريف، هو انتهاء صلاحية برنامج الحماية المؤقتة لكل المواطنين السودانيين على الأراضي الأميركية في نوفمبر المقبل. وتابع الموقع المتخصص بأخبار الكونغرس والإدارة الأميركية، أن انتهاء هذه الصلاحية يعني ترحيل 450 سودانياً من الولايات المتحدة بعد شهرين.

يذكر أن برنامج الحماية المؤقتة يسمح لمواطني دولة تعرضت لكوارث طبيعية أو بشرية، بالإقامة والعمل في الولايات المتحدة حتى تعافي بلدهم. وسبق أن جددت الإدارات الجمهورية والديموقراطية السابقة في الولايات المتحدة البرنامج لدول في أميركا اللاتينية لعقدين من الزمن دون أي نقاش أو جدل حول القضية. لكن من المزمع أن يتبدل الموقف الأميركي نظراً لقرار ترامب مكافحة الهجرة الى الولايات المتحدة، وأيضاً نتيجة تحسن العلاقات بين واشنطن والخرطوم بعد عقود من العقوبات الاقتصادية.

وتحديداً، أكد مسؤولون في الإدارة أن هناك طابعاً موقتاً لهذا البرنامج، وأعلنوا انتهاء صلاحيته لدول كثيرة. وعلى رغم أن الديموقراطيين يُعارضون إجراءات ادارة ترامب في خصوص هذا البرنامج، إلا أن من المرجح حصر هذا الاحتجاج بدول أميركا اللاتينية، نظراً الى وجود كتلة ناخبة كبيرة من أصول لاتينية في الولايات المتحدة.