التغيير: ريفي كسلا

 شكا عدد من مواطني شرق السودان من تعقيد الإجراءات الأمنية المتعلقة بنقل المواد الغذائية من الإقليم وإليه بذريعة محاربة التهريب. ويعاني الإقليم من شح المواد الغذائية منذ سنوات

 وكانت  وسائل إعلام حكومية أوردت قبل أيام أن والي ولاية كسلا آدم جماع وجه بإزالة كافة نقاط التفتيش وعدم اعتراض البضائع الواردة لمحلية ريفي كسلا مؤكدا مقدرة القوات الأمنية والشرطية والعسكرية بضبط التهريب في النقاط الحدوديه”.

 وأتهم “عبد الرحيم حامد” أحد سكان المنطقة، اتهم الحكومة بالكذب وقال:”لاتزال نقاط التفتيش تمنع وصول الضروريات لأهلنا”.

واعتبر ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي  أن عمليات التفتيش ومصادرة البضائع تحت بند محاربة التهريب هو نوع من استغلال السلطات لنهب ممتلكات المواطنين   .