التغيير: الترجمة

قالت ناشطة حقوقية أمريكية إن هناك حاجة لإنهاء فكرة “المنقذ الغربي” في بلاد الانظمة القمعية وعلى رأسها السودان، مشيرة الى أن النشطاء السودانيين  قادوا حملة قوية، ونجحوا في كسب الاهتمام العالمي في قضية السودانية نورا التي تواجه الاعدام.

وقللت ايرن مازوروسكي مديرة منظمة “رايز” من فائدة التدخل الغربي في قضية السودانية نورا التي حُكم عليها بالاعدام بتهمة قتل زوجها بعدما حاول اغتصابها.

وأوضحت ان الدول الغربية تتفاعل مع قضايا حقوق الانسان في السودان، ولكن تتواطأ بشكل اكبر مع الحكومة وتدعمها بملايين الدولارات حيث ذهبت مباشرة الى قوات الدعم السريع (الجنجويد سابقا) لإيقاف تدفق المهاجرين الافارقة إلى اوروبا.

وقالت ان النشاط الناري الذي قام به الناشطون السودانيين في حملة (انا ايضا) الدولية يطرح تساؤلات حول قدرة هذا النمط الغربي من الحملات في دعم التغيير على المدى الطويل، والذي يكرس ببساطة فكرة المنقذ الغربي.

وكانت قضية السودانية نورا  التي حكمت عليها المحكمة بالاعدام لقتلها زوجها الذي حاول معاشرتها بالقوة، لاقت تضامناً واسعاً حول العالم.