اسماء محمود محمد طه

“وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا ۗ وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ

الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ”

رحم الله الدكتور أمين مكي مدني، رحمة واسعة، وتقبله أحسن القبول مع الصالحين، والمجتبين الأخيار. فقد كان أفضل ما يكون عليه السوداني سمتًا وخلقًا، وأفضل ما يكون عليه رجل القانون هيبةً واقتدارًا، وأفضل ما يكون عليه المثقف الأصيل العارف لدوره، الملتزم، حرفيًا، بمسؤولية الثقافة. سمعت من الراحل العظيم، أنه يفرق بين المثقف الأصيل، والمثقف الزائف، بالموقف، والجهر بالموقف، في قضية اغتيال الأستاذ محمود محمد طه. ولو لم يقل الراحل الكبير، غير هذه القولة، لكفاه عندي شرفًا، ومسؤوليةً، ويقظةَ ضمير. فوقوف المثقف ضد الظلم، بإصرارٍ وبصرامة، خاصة المثقف المشتغل بمهنة القانون، يعكس أصالة المثقف، والتزامه بواجب الثقافة والمعرفة. كما يعكس الإيمان الأصيل بالقانون، وبسيادة حكمه، وحراسته من تلاعب المتلاعبين. لقد كان الدكتور أمين مكي مدني أول من شجعني على رفع قضية دستورية لنقض الحكم الجائر ضد والدي. وقد كلل سعيي في تلك القضية بالنجاح الكامل. فقد جرى نقض الحكم. فكان ذلك انتصارًا للحق، وتطهيرًا لسجل القضاء السوداني، من تلك الزَّلَّة البشعة.

 

ربطتني بالراحل المقيم صلة وثيقة منذ منتصف الثمانينات، من القرن الماضي. فقد عمل الدكتور أمين مكي مدني، في الفترة الانتقالية، التي أعقبت انتفاضة أبريل 1985، وزيرًا للتشييد والأشغال العامة. وقد طلب من النائب العام، حينها، الأستاذ عمر عبد العاطي، أن ينقلني من ديوان النائب العام، إلى وزارة التشييد والأشغال العامة، لأكون المستشارة القانونية للوزارة. وقد كان ذلك تشريفًا لي، لا أستطيع أن أعبر عنه في هذه العجالة. وليسمح لي الأستاذ البراق النذير أن اقتطف عبارته في نعيه للدكتور أمين وهي: “د. أمين تشرّفنا”. هذه العبارة “تشرّفنا”، هي ما يعبر بدقة، عن شعوري في تلك اللحظة. عملي مع د. أمين مكي مدني مستشارة لوزارة التشييد والأشغال العامة، أتاح لي فرصة التعرف عليه عن قرب. في فترة الحكومة الانتقالية، فعرفت فيه محبته للشعب السوداني وحرصه على إسعاده، وعمله الدؤوب على رفع الظلم عنه، وحرصه على رسم السياسات، التي تقود الي رفاهه. وقد كان يتفانى في كل أولئك، تفانيًا لافتًا. كما عملت معه، أيضًا، في منظمة الدفاع عن الديمقراطية. فكان أكثرنا معرفةً، وتجرُّدًا، ووضوح رؤية، لما ينبغي القيام به. ولقد تتلمذت عليه في جامعة الخرطوم، في التحضير لدرجة الماجستير، وهي دارسة قطعها اعتقالي عام 1982.وكانت المادة التي درستها على يديه، هي مادة قانون العقوبات. ولقد حببت لي غزارة علمه، وأسلوبه في التدريس تلك المادة. وقد كنت أحرص أشد الحرص ألا تفوتني محاضرة من محاضراته.

 

يقولون: اعرف العالم بتواضعه، وبهذه الصفة، بالذات، تعرفت على سعة علم د. أمين. وأعد نفسي من المحظوظين الذين أتاحت لهم الظروف فرصة العمل مع د. أمين في إطار العمل المكتبي الرسمي، وإطار العمل العام، في منظمات المجتمع المدني. وقد شهد العقد الأخير من حياته عملي معه في كونفدرالية منظمات المجتمع المدني، وفي مؤتمر جوبا. وكذلك في لجنة دعم ترشيح الأستاذ ياسر عرمان. وأخيرًا، التقيته في مؤتمر الامم المتحدة لحقوق الانسان، في جنيف، في واحدة من دوراته. كما شهدته وهو يتحدث في عديد الندوات والحوارات الفكرية والقانونية. وقد كان يبهرني، على الدوام، بخلقه الرفيع، وبإنسانيته الدفاقة، وبعلمه الثر، وباتساق سلوكه مع مبادئه، الداعية لكرامة الانسان، وتحريره من قبضة الاستبداد، وبجهاده الذي لا يني لبسط قيم المساواة والعدالة.

 

لقد كان د. أمين لا يتوانى في نصرة قضايا الحقوق. ولقد شهدنا ذلك منه مرارًا وهو يقف مع حقنا في تأسيس مركز الأستاذ محمود محمد طه، الذي قامت السلطات بإغلاقه، دونما سبب وجيه. فقد شرفنا الدكتور أمين، مرارًا بحضوره. فقد حضر احتفال تدشينه، أول مرة. كما شرفنا بحضوره لعددٍ من احتفالات المركز بالذكرى السنوي للأستاذ محمود محمد طه. ولا أنسى ما أنسى يوم أن وقف معنا، حين لم يقف معنا سوى قلة، في عام 2013، ونحن نحتفل، كعادتنا، بالذكرى السنوية. كان د أمين، رغم المرض، ورغم السن، حاضرًا معنا حين هاجمنا رجال الامن، في ذلك اليوم، مدججين بالسلاح لمنع الاحتفال. وما أقل المثقفين، الذين يقفون موقف د. أمين.

أخيرًا، ليس أدل عندي على عظمة د. أمين مكي مدني، من اعترافه، على الملأ، ذات يوم، وفي محاضرة عامة، حين قال: لقد قصرنا في الفترة الانتقالية. فقد كان من الواجب علينا إلغاء قوانين سبتمبر، ولكنا تباطأنا وفضّلنا ان نتركها للحكومة الديمقراطية، التي تتشكل عقب الانتخابات. ولأننا لم نقم بذلك، في الوقت المطلوب، فقد صرنا نصارع لإلغائها حتى يومنا هذا، دون جدوى.

لكم تمنيت أن يكون مسؤولونا في مستوى وضوح رؤيته في قضايا الحقوق والحريات. وفي شجاعته في الدفاع عن الحق، وفي عدم الانحناء للمستبدين، وفي تحمل المسؤولية في الاعتراف بالإخفاق. فلك التحية، أيها الرجل العالم، الوقور، المتواضع، الرزين، المحب لشعبك، ولوطنك. فلقد فارقتنا ونحن في أكثر الأوقات حاجة لحكمتك وحنكتك. فالبلاد في اضمحلال وفي انحدار، وقد قلت فيها أصوات نصراء الحق، وأصوات المنافحين ضد الظلم. فادع لنا، بجاهك عند ربك، وأنت تنعم بقربه في برزخك البهي، أن تنقشع الظلمات عن حياتنا. وأن يقف نزيف الدم في بلادنا، وأن تزول حقبة الظلم والظلام الراهنة، وأن تذهب، إلى الأبد، أنات الجوعى، وأصوات الثكالى، وعذابات المحرومين.