التغيير: كسلا

تشهد مستشفيات ولاية كسلا والمراكز الصحية إكتظاظاً غير مسبوق من المرضى القادمين للعلاج من حمى الشيكونغونيا.

وأوضحت مصادر من مدينة كسلا ان المرض إنتشر في كل أنحاء المدينة وأمتد للارياف.

وجدد ناشطون دعوتهم إلى الإعلان عن تحول المرض إلى (وباء) فيما أقرتّ حكومة كسلا بإنتشاره غير أنها نفت تحوله إلى وباء.

وأظهرت صوراً بثها ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي مرضى في مراكز صحية باحياء (بانت) و (الحلنقة) وهم يتلقون العلاج بالمحاليل الوريدية (الدربات) تحت ظلال الاشجار.

وأفاد طبيب (التغيير) أن المسؤولين يرفضون تنويم المرضى بالمستشفى ويطلبوا منهم مغادرته بعد تلقي العلاج مباشرة خوفاً من العدوى.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن الشيكونغونيا مرض فيروسي ينتقل إلى البشر عن طريق حشرات البعوض الحاملة لعدوى المرض ويسبّب حمى وآلاماً مبرّحة في المفاصل. ومن أعراضه الأخرى الآلام العضلية والصداع والتقيّؤ والتعب والطفح الجلدي.

وكانت (التغيير) قد إنفردت بالكشف عن الإنتشار المتسارع للمرض مطلع الشهر الماضي في أحياء الضفة الغربية لمدينة كسلا.