التغيير:كسلا

علمت “التغييرالالكترونية” من مصدر بولاية كسلا عن وفاة اربع حالات في مستشفى المدينة مساء الاثنين بحمى الشيكونغونيا التي ينقلها الباعوض فيما اعترفت وزارة الصحة الاتحادية بتفشي المرض  .

وأكدت رئيسة إدارة الطوارئ بوزارة الصحة الاتحادية، الدكتورة ليلى حمد النيل، أن نتائج الفحص المعملي أكدت أن الحمى المنتشرة بالولاية هي حمى “شيكونغونيا”، لافتة إلى أنها لا تؤدي إلى الوفاة.

وأصابت الحمى 6 آلاف و250 شخص، وتنتشر من خلال بعوضة تعرف بـ “أيديس”، وفق ما ذكرت وكالة “سونا“.

وأشارت حمد النيل إلى أن المصاب بهذا النوع من الحمى يعاني من الوهن الشديد خلال فترة المرض، التي تستمر لمدة أسبوع، ثم يعود المريض لحالته الطبيعية دون أي مضاعفات.

وأوضحت أن معظم  حالات الحمى سجلت داخل مدينة كسلا، وكانت أغلبها متمركزة بغرب القاش، وبعض الأحياء من شرق القاش.

 وقالت حمد النيل، إن تفشي المرض يحدث بسبب الأمطار، مما يؤدي إلى توالد البعوض بكثافة، خاصة داخل المنازل وأماكن تخزين الماء.

وذكرت أن وزارة الصحة تدخلت للقضاء على المرض، بزيادة عدد الأطباء بالولاية، وتوفير الأدوية المجانية، ومكافحة الناقل للمرض بكل الطرق المتاحة، مؤكدة أهمية التوعية بطرق مكافحة البعوض.

يشار إلى أنه لا يوجد أي لقاح يمكن استخدامه لمكافحة هذا الفيروس، وبالتالي فإن التدابير الوقائية تعتمد، كليا، على تجنب لدغات البعوض التي تحدث أثناء النهار بالدرجة الأولى، فضلا عن التخلص من أماكن تكاثره..

على صعيد آخر وصف والي كسلا  ادم جماع   الحميات التي اجتاحت ولايته بالعادية وذلك  في لقاء له  مع نائب الرئيس السابق حسبو عبد الرحمن  مؤكداً  ان الحميات التي ظهرت  ليست مخيفة وتظهر في فترات الخريف ..

يذكر ان  المرض بدا محدوداً  وفق ما نشرت “التغيير الإلكترونية” مطلع أغسطس الماضي ولكن ظلت السلطات تتكتم عليه وتنفي وجوده  الى ان تفاقم  وسط استياء شعبي من “تقصير” الحكومة على صعيدي الوقاية والعلاج .