التغيير : جبل مرة

كشف سكان محليون وقادة قبليون في منطقة تقلي التي شهدت انزلاقا طينيا ادى الى مقتل وجرح العشرات ان هنالك العديد من الأشخاص المفقودين داخل الصخور.

وشهدت المنطقة التي تقع على تخوم جبل مرة بولاية جنوب دارفور انزلاقا صخريا كبيرا بسبب الأمطار الغزيرة التي أدت الى مقتل 20 شخصا على الاقل وجرح 50  إصابات بعضهم في غاية الخطورة.

وقال امين محمود وهو احد أعيان المنطقة ” للتغيير الالكترونية” ان سكان المنطقة مازالوا يبحثون عن مفقودين وسط الأنقاص.

وأضاف ” هنالك العشرات من المفقودين تحت الصخور الكبيرة  ولا ندري عنهم شيئا .. استطاع الناس اخراج البعض ولكن لسوء الاحوال الجوية وضعف الإمكانيات لم نستطع ان ننقذهم من الوضع الماسأوي”.

وكشف عن ان معظم المتوفين والمتضررين هم من السكان الجدد في المنطقة ” معظم المتوفين والضحايا جاءوا الى المنطقة مؤخرا بسبب الحرب الاخيرة واستقروا فيها ولكنهم لم يكونوا  يعلمون بان المنطقة انزلاقية وخطرة في موسم الأمطار”.

في الأثناء ، قال احد شباب المنطقة انها تشهد وضعا إنسانيا حرجا بعد الكارثة وعدم وصول مساعدات من اي جهات حكومية او تطوعية.

واوضح يقول ” منذ وقوع الفاجعة يوم الجمعة لم تصلنا اي مساعدات من اي جهة لا من الحكومة ولا من الأمم المتحدة .. أجرينا اتصالا باليوناميد وقالوا انهم سيصلون إلينا ولكن هذا لم يحدث”.

وزاد ” هنالك جرحى يحتاجون إلى ان يتم نقلهم الى المستشفيات وهنالك حاجة ماسة للطعام والمأوي ونحن نستغيث ولا مجيب”.