أخبار

معتز يبشر “بصدمة اقتصادية” و الدولار يعاود الصعود

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

الخرطوم – التغيير

كشف رئيس الوزراء الجديد معتز موسى عن اعتزامه اتخاذ “تدابير اقتصادية قاسية” فيما واصل الجنيه السوداني انخفاضه أمام الدولار.

ووجهت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، اليوم الأربعاء،  العاملين بالمجلس، حضور صلاة الظهر بالمسجد الداخلي، للاستماع إلى خطاب رئيس الوزراء الجديد، والذي كشف خلاله، عن أن الحكومة ستتخذ تدابير اقتصادية قاسية في المرحلة المقبلة، للخروج باقتصاد البلاد إلى بر الأمان، على حد تعبيره،  وقال معتز ” أولويات الحكومة الجديدة، تنفيذ برنامج إصلاح اقتصادي شامل، يبدأ ببرنامج صدمة قصيرة الأجل، يهدف إلى معالجة اختلالات معاملات الطلب الكلي وعلى رأسها التضخم وسعر الصرف ”

وسبق أن أعلنت الحكومة في يناير من هذا العام قرارات اقتصادية في مقدمتها اتباع سعر تأشيري مرن للدولار في البنك المركزي، ورفع سعر الدولار الجمركي من (6) جنيهات إلى (18) جنيها، وقالت أنها تهدف إلى خفض التضخم ومحاصرة سعر الدولار.

وفي سياق متصل كشفت جولة “التغيير الإلكترونية” عن معاودة الدولار الأمريكي الارتفاع أمام الجنيه السوداني مجددا، وقال أحد التجار المضاربين في سوق العملة  “التغيير” سعر الدولار اليوم 44 جنيها للشراء ، و 46 جنيها للبيع” وتوقع التاجر الذي طلب حجب اسمه، أن يواصل الدولار في الارتفاع، مشيرا إلى شح العملات الأجنبية في السوق، وقال ” من المتوقع أن يبلغ (46) جنيها في معاملات مطلع الأسبوع المقبل”

ويعرف عن معتز – درس الاقتصاد بجامعة الخرطوم – بأنه من أنصار سياسة التحرير، وتطبيق إجراءات اقتصادية قاسية ، لمعالجة الأزمة الاقتصادية، و تمحورت مداخلته في مجلس الشورى الأخير حول هذه النقطة، مطالبا بتحرير اقتصادي كامل دون أي تدخل من الدولة في السوق أو دعم السلع.

 

‫3 تعليقات

  1. يا اخوى سياسة التحرير لديها مطالب واضحة وسياسات مستقرة وقانون رادع وشفافية محكمة الجوانب وعليه نبدا لا بد من اتباع سياسة التحرير لا بد من وجود بنية تحتية اقتصادية قوية من ناقل وطنى قوى من سكة حديد وطيران واسطول نقل برى وبحرى وطنى ناقل وفعال وثانيا لديك سياسات واضحة المعالم فى الجمارك وسعر الدولار التاشيرى ورابعا لديك شفافية وقانون رادع لدرء الفساد والحكومة البيروقرطية والترهل الحاصل فى الخدمة المدنية وتكدسهم ومع فرض ضرائب ورسوم وكلها مسيرة لرواتب وحوافز ومخصصات اى لا بد من ضبط منصرفات الدوله واجهزتها المترهلة والتى هى من الاسباب الاساسية لتعطل حركة التنمية ونمو خدامات المواطن لانها كلها مصاريف للوظائف لا تخدم المواطن فى معاشه وتنمية خد\ماته الصحية والتعليمية والبنية التحتية وفول من التوزير والوزراء والمخصصات اقعدت الدوله وواضح الرؤية تبدا من مكتبك ومن ثم تسير القوانين واللوائح وخلق نظام شفاف وواضح خدمة المواطن فوق الراس وبسياسة الباب المفتوح والشفافية للتستقر الاوضاع وتذوب المفارقات وتضارب السياسات فى الدوله وحصر المشكال وتقديم الحلول الصحيحة والفعالة بدون لجان وتعطيل مصالح المواطن وانتم طبقتم نظام الحوسبة الاكترونية ولا بد من تطوير هذا القطاع لدرء الفساد وضبط المال العام وتوجيه للخدامت مباشرة والتنمية وكفانا تدخل الوزرات وايضا رجوع مصلحة النقل الميكانيكى لصيانة معدات وسيارات الدوله كما كان لاصلاح سابقا ورجوع مصلحة الاشغال العامه لوقف نزيف الانفاق والعطاءات والمنشات المضروبه والاعمال القائمه دون المواصفات الفنية الصحيحة كما وضح فى الطرق والاسواق شغل متعجل وببدون مواصفات ومبانى حديثة وبتقنيات ومفاهيم جديدة كمواد صديقة للبيئة وفيها عزل حرارى ومائى والخ ومحتاجين وفى كل مرفق مسودة عمل واضحة ويجب تطبيقها لكل الوزرات ما موجودة مسودة وموقع اكترونى توضح خدماتها وللمواطن والمستثمر ما عارف ما يدور بالوطن وفى الداخل ام الخارج وامل بان تجعل لكل وزراة بوابه خدمات وموقع لتلقى التقويم والافكار وتوضيح المشاكل لتجد الحلول وهو التفاعل بين المواطن والوزارات معدوم كان الحكومه فى وادى والمواطن والدوله فى وادى واين هى الحكومه من قضايا وطموحات المواطن المشروعه واين يجد المعلومه وعليه امل غربلة الجمارك والمطارات وكل الخدمات لعمل موقع الكترونى واضح المعالم وعرض خدماته وتحديثة والخ لان الشفافيىة معدومة وكل وزير عامل دوله وبيعمل فى شنو وانتاج شنو للبلد والمواطن وهو محور الدوله والحكم وختاما نحن فى انتظار ابدعاتكم لنشل الواقع المتردى والذى كان صنيعته الانقاذ اولا ومن ثم المواطن بعدم تفاعله مع الحكومه الحاليه ورغم انه مظلوم لان تطلعاته كانت تهدم ولا ترى النور ولا احد يسمع صوته الذى بح ؟ الا بعد الانيهار الاقتصادى والتردى الواضح والترهل وامل بان حل الحكومه فرصه اخيرة لانقاذ لتكفر عن ظلمها للمواطن البسيط وتدنى الخدامات فى العاصمه الماء بالحمار ومع تردىء البيئة والخ واتمنى ان نرى صورة ونهضة حقيقة جديدة وصفحة بيضاء بغير سوء والله المستعان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى