التغيير:الشروق 

تسببت  الفيضانات في انهيار جزئي لسد العطشان  للمرة الثانية بمحلية الدندر  بولاية سنار

وتسببت  المياه في انقطاع الطريق  الرابط بين المحلية ومحمية الدندر  وشرقها فضلا الى شلل تام بالمنطقة.

واجلت السلطات عددا من سكان القرى المنكوبة في الوقت الذي انهارت فيه جميع السدود الترابية حول النهر .

وحذر وزير التخطيط العمراني بالولاية ،عبد العظيم فضل الله ،في تصريحات صحفية من خطورة الوضع الذي يهدد مدينة الدندر.

وقال ان هناك معالجات تم تنفيذها لتقليل حجم الخسائر. مشيرا الى  لنشات لربط المدينة بمناطق شرق النهر كبديل للطريق الترابي الذي انقطع تماما .

وسبق وانهار سد العطشان مما ادى  الى مقتل 6 اشخاص.

وسّجل نهر الدندر زيادة كبيرة في مناسيبه وصلت يوم امس الى 14.40 مترا بزيادة بلغت 20 سنتمترا خلال يوم.

وغمرت المياة البساتين والمزارع مما ادى الى خسائر.