أخبار

مصادر ترجح اعتذار حمدوك عن “وزارة المالية”

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

الخرطوم – التغيير

أبلغ الدكتور أحمد عبد الله حمدوك الخبير الاقتصادي والموظف الأممي ،  عددا من أصدقائه ومعارفه أنه تفاجأ بإعلان اسمه ضمن التشكيل الوزاري مشيرا إلى عدم قبوله  بتولي وزارة المالية.

وقال أحد أصدقاء حمدوك -طلب حجب اسمه- لـ”التغيير الإلكترونية” ،،  تحدثت معه فور إعلان تعيينه وزيرا للمالية، وأكد لي أنه لم يقبل العرض أصلا”

وكشف المصدر عن أن أميرة الفاضل مفوضة الشؤون الاجتماعية بالاتحاد الأفريقي كانت وراء اقتراح حمدوك للمؤتمر الوطني، و ساهمت بقدر كبير في تضليل الحكومة عندما صورت أنه قبل بالمنصب، و أضاف المصدر بأن حمدوك أكد له بأن أميرة وبعض أعضاء من الوطني  سعوا إلى لقاء حمدوك مع الرئيس البشير في أحد المؤتمرات في الاتحاد الأفريقي.

إلى ذلك استفسرت “التغيير” مصادر مطلعة عن سبب عزوف حمدوك عن إصدار بيان لوسائل الإعلام لتوضيح موقفه فردت بأن الأمر يعود لحساسية موقعه في الأمم المتحدة فضلا عن أن التكليف الوزاري لن يصله بشكل رسمي.

ويذكر أن عبدالله حمدوك يتولى منصب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لأفريقيا.

تعليق واحد

  1. اخى د.احمد حمدوك حبا للوطن ولطفا به لا بد من ان تتحمل المسؤلية ولكن لا بد ان تملى شروطك الخاصة ونظرتك لاصلاح الاقتصاد والصرف المالى والتقيد بالتزامات الصرف فى حدود امكانية الدوله وجل الاموال توجه للتنمية والخدمات واما بخصوص الرحلات المكوكية والتى لا يستفيد منها الوطن ولا المواطن فى معاشة وخدماته الحياتية من ماكل ومشرب وصحة وتعليم وعليه لا بد ان تعرى وبكل شفافية قم بواجبك ولكن سلط الضوء على الفساد والمفسدين واين ضاعت حقوق واموال الوطن والمواطن وهل يمكن اصلاح الحال حقا وبالعدم قدم استقالتك وملك الراى العام السودانى بكل شفافية ما حصل وحتى يتضح الامر وتقوم ثورة تصحيحية اما بالعصيان المدنى او تغير النظام من جزوره اذا كان لا يلبى طموحات المواطن والوطن بالعيش الكريم وكان مخادع لفئه او حزب والله المستعان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى