الخرطوم – التغيير

أبلغ الدكتور أحمد عبد الله حمدوك الخبير الاقتصادي والموظف الأممي ،  عددا من أصدقائه ومعارفه أنه تفاجأ بإعلان اسمه ضمن التشكيل الوزاري مشيرا إلى عدم قبوله  بتولي وزارة المالية.

وقال أحد أصدقاء حمدوك -طلب حجب اسمه- لـ”التغيير الإلكترونية” ،،  تحدثت معه فور إعلان تعيينه وزيرا للمالية، وأكد لي أنه لم يقبل العرض أصلا”

وكشف المصدر عن أن أميرة الفاضل مفوضة الشؤون الاجتماعية بالاتحاد الأفريقي كانت وراء اقتراح حمدوك للمؤتمر الوطني، و ساهمت بقدر كبير في تضليل الحكومة عندما صورت أنه قبل بالمنصب، و أضاف المصدر بأن حمدوك أكد له بأن أميرة وبعض أعضاء من الوطني  سعوا إلى لقاء حمدوك مع الرئيس البشير في أحد المؤتمرات في الاتحاد الأفريقي.

إلى ذلك استفسرت “التغيير” مصادر مطلعة عن سبب عزوف حمدوك عن إصدار بيان لوسائل الإعلام لتوضيح موقفه فردت بأن الأمر يعود لحساسية موقعه في الأمم المتحدة فضلا عن أن التكليف الوزاري لن يصله بشكل رسمي.

ويذكر أن عبدالله حمدوك يتولى منصب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لأفريقيا.