أخبار

كمال عمر يدعو الى تظاهرات لإسقاط النظام

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير: الخرطوم

قال كمال عمر القيادي في حزب المؤتمر الشعبي وعضو البرلمان ان الرئيس عمر البشير حول السودان إلى ضيعة له ولأقاربه وابناء قبيلته ووصف تشكيلة الحكومة الجديدة بأنها ( كلام فارغ ولعبة سخيفة ).

وقال عمر في قروب صحافسيون على الواتساب أنه بمجرد ان نظر في كشف الحكومة علم أن لا أمل في الإصلاح ودعا الشعب السوداني الخروج إلى الشارع قبل أن تنهار البلاد من تخبط النظام مشيرا أنه على المستوى الشخصي أمامه كل الخيارات سواء استقالته من البرلمان أو الحزب.

‫3 تعليقات

  1. اخى الفاضل كمال عمر لا تتعجل الامور هو الامر واضح وسوف الوضع بنفسه سوف يقود الى كارثة اخرى والمواطن فى لحظة ترغب وصبر وده شىء عظيم والله شعب ابى وكريم لا يستحق كل تلك المعاناة والتشريد وتضيع حقوقه لمخصصات حزبية وسياسية وكانت خصما على معاشة وخدماته ليتطور ويتقدم المواطن ولكن لم تتاح له كل المقومات الصحيحة والبيئة السليمة والوضع لا يتم علاجه بالصدمة بل بسياسة الترشيد والشخص المناسب فى المنصب المناسب وانتهاج سياسة شفافة فى الاقتصاد بفلسفة واضحة المعالم اما بنهج السوق الحر ولكن محتاجه الى بنية تحتية قوية واقتصاد منتج وكل الاخوة متفقين على ذلك المخرج وضبط النفقات وهيكلة الحكومه ولاسف ما زالت عبء ووزير سيادى ووزير دوله والخ وعدد كثير من الوزراء وهذا عبء على اقتصاد هش ومحدود الانتاج الان وكيف نسعد المواطن الا بحكومة رشيقة جدا وهذا ما اطلقته سابقا ولكن الحال وسوف يظل كما هو لان الخراب كبير ولا يمكن رتقه وعلاجه بالصدمة والا المكوة ولكن بالترشيد النفقات وضبط المنرصفات وتحويلها فورا الى القطاع الزراعى والحيوانى ودمج المغتربين فى حركة الاقتصاد بحوافز تشجيعيه ورفع جزئى للرسوم على القطاع الخاص لينهض ودعمه والخ وايضا للمستثمرين الاجانب والشفافية والقانون يطبق على الكل ولا حصانات بعد اليوم ويعم الوطن السلام والامن والازدهار الاقتصادى ونحن فى انتظار اخونا وزير المالية الجديد والله الهادى والمستعان

  2. الظاهر كمال هذا كان ينتظر نصيبه من الكيكة ….الغربية ان على الحاج المفروض يكون رئيسه فيما يسمى بالمؤتمر الشعبى نازل تنظير تقيل .. مرحبا بالخطوة اللى وصفها بأنها اتت فى الوقت المناسب !! المتابع للسياسة السودانية يصاب بالذهول !! والدهشة .. !!! والغالبية الغالبة من ايناء و بنات السودان على الرصيف يشاهدون المسرحية الملهاة .. ولكن صدقونى . حين يحدث الزلزال .. الحكاية حتكون غير ….!!!!!-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى