التغيير: الخرطوم

في وقت سجل فيه الجنيه السوداني هبوطاً جديداً وتراجعاً أمام العملات الأجنبية في الأسواق الحرة واقترب الدولار الأمريكي من سعر ٥٠ حنيها, أمهل رئيس الوزراء الجديد معتز موسى، وزراء حكومته مدة ٢٤ ساعةً لمد رئاسة المجلس بمقترحات تنفيذ  ” الصدمة”.

وشدد موسى خلال ترؤسه، الأحد، أولى جلسات مجلس الوزراء القومي، بعد تشكيل الحكومة الجديدة وأدائها القسم، على أن برنامج الحكومة المقبلة سيكون وفقاً لما جاء عليه خطاب الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس مجلس الوزراء أمام الهيئة التشريعية القومية.

وأعلن موسى، أن برنامجه سوف يبني على علاج الصدمة للاقتصاد السوداني المترنح، ويتوقع أن تشمل الوصفة زيادات جديدة على أسعار السلع الرئيسة وتعويم العملة الوطنية وفق موجهات صندوق النقد الدولي.

وأفاد المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، د. عمر محمد صالح، في تصريحات صحفية نقلتها وكالة الأنباء السودانية الرسمية “سونا” بأن رئيس مجلس الوزراء شدد على ضرورة إيقاف التدهور في العملة الوطنية وكبح جماح التضخم في إطار برنامج محدد، إلى جانب اتباع أسلوب العمل الميداني للوزراء.

 في غضون ذلك واصل الجنيه السوداني تراجعه وبلغ سعر صرف الدولار الأمريكي إلى 47 جنيهاً في السوق الموازي مع انخفاض الجنيه أمام كل العملات الأجنبية.