التغيير : الخرطوم 
علمت ” التغيير الالكترونية” ان سياسة الحكومة الجديدة لمواجهة الأزمة الاقتصادية في البلاد ستركز علي رفع الدعم كليا عن السلع الحيوية والوقود. 
وعقد مجلس الوزراء الجديد جلسته بمقر المجلس برئاسة معتز موسي الاحد بعد ان صرح في وقت سابق انه يعتمد علي “سياسة الصدمة” لمواجهة الأزمة الاقتصادية وغلاء المعيشة. لكنه لم يكشف عن تفاصيلها. 
وطالب الوزراء الجدد بتقديم مشروعات مكتوبة في غضون 24 ساعة لاصلاح الاقتصاد.  
لكن احد الوزراء في الحكومة المحلولة اكد ان هنالك اتفاقا علي ضرورة ان ترفع الحكومة الدعم بشكل كامل عن السلع الحيوية مثل القمح والدواء والمواد البترولية. 
واضاف بعد ان اشترط حجب هويته “بعد الأزمة التي واجهتها الحكومة في مسالة الخبز والوقود والندرة التي وقعت قرر الرئيس البشير والمجلس ان تنسحب الحكومة من هذه المعمعة تماماً وتترك الامر للقطاع الخاص”. 
وكان البشير قد اعلن في خطاب له امام مجلس شوري الحزب الحاكم انه سيعمل علي مواجهة الأزمة الاقتصادية خلال شهور قليلة وانه سيعتمد علي اجراءات قاسية ولكنها ضرورية. 
واوضح الوزير السابق يقول ” ستخرج هذه القرارات تباعا وستعمل السلطات على تهيئة الرأي العام من اجل تقبلها اولا.. الحكومة لا تريد لازمات الندرة ان تتكرر وليست لديها خيار سوي اللجوء الي هذا الامر”.  
وسبق للحكومة ان زادت أسعار المحروقات بنسبة وصلت الي 50% العام الماضي، كما ان سعر رغيف الخبز قد تضاعف الي 100% مطلع العام الحالي بعد ان رفعت الدعم جزئيا عن استيراد القمح.