التغيير: الخرطوم

اندلعت أمس الثلاثاء احتجاجات بمنطقة المزموم – ولاية سنار على خلفية المطالبة بإعادة مجلس المنطقة، الذي كان يضم محليات “أبو حجار”، و”ود النيل”، و”المزموم”، قبل أن يتم تقسيمه لمحليتين في العام “2007” هما الدالي والمزموم. وطالب المتظاهرون بإقالة معتمد المحلية “محمد آدم أبكر” لفشله في النهوض بمستوى الخدمات بالمنطقة.

وقال “بكري الفكي” أحد القيادات الشعبية بالمنطقة لـ”التغيير الإلكترونية” أنهم ظلوا يعانون الأمرين من تردي الخدمات الصحية، وانقطاع المياه، وقلة عدد المدارس. حيث لا توجد في منطقة “التروس” والتي يسكنها حوالي “700” طفل تقريباً – معظمهم في سن الدراسة – أي مدرسة لتلبية حاجة المنطقة للتعليم.

مضيفاً أن الإحتجاجات تأتي بعد القرارات الأخيرة التي قضت بتخفيض المحليات بنسبة “50%”، رفضاً للتبعية للدالي، وللمطالبة بإعادة مجلس المنطقة القديم لمعالجة تردي الخدمات، وحل أزمة الوقود التي أدت لفشل الموسم الزراعي السابق، على الرغم من أن المنطقه غنية بثرواتها الحيوانية والصمغ العربي والسمسم. وأكد “الفكي” إن مواطني المنطقة سيستمرون في التظاهر لحين تحقيق اهدافهم المعلنة.