التغيير: لؤي قور

 

ينظم مركز التميز بمنتدى دال الثقافي ندوة بعنوان “الطقوس والعلاج النفسي – الزار نموذجاً”، تقدمها د. “ناهد محمد الحسن”، أمسية الجمعة 21 سبتمبر بمقر المنتدى بمباني مجموعة شركات دال بالخرطوم بحري.

ويعرف “الزار” على أنه مجموعة من الطقوس الشعبية، تمارس بغرض طرد الأرواح الشريرة التي تتقمص الناس وله رقصات وعبارات خاصة، تصاحبها دقات إيقاعية صاخبة، وإطلاق البخور.

ويمثل الزار عند معتقديه طريقة هامة للعلاج من بعض الأمراض التي تتسبب فيها الارواح. وعلى الرغم من ارتباطه بالرجال والنساء في بعض البلدان فقد ارتبط في السودان بالنساء على وجه الخصوص.

ويُطلق على الخطوة الأولى في عملية الشفاء بالزار مصطلح “فتح العلبة”، وهو فتح علبة صغيرة من الصفيح بها بخور يُعتقد أن له صلة بالعديد من الأرواح . أما الخطوة الثانية فتتمثل في تعريف الروح التي تلبست الضحية ومن ثم تتم السيطرة عليها من خلال حفل الزار.

وفي ختام طقوس الزار تدخل المريضة في غيبوبة روحية. عندها تقوم خبيرة الزار “الوسيط”، بتهدئة الأرواح عن طريق الُنطق ببعض العبارات، وقطع الوعود للأرواح بالوفاء بطلباتهم، ومن ثم تكشف الضحية التي تلبستها الروح عن طلباتها، والتي تكون في الغالب إما ثياب جديدة، أومجوهرات ذهبية، أو غيرها.