الخرطوم – التغيير

استدعت النيابة العامة  اليوم الخميس مدير سوق الخرطوم للأوراق المالية أزهري الطيب و نائبه ، حول قضايا احتيال وقعت في البورصة مؤخرا فيما كشف مصدر أن الشركة التي وقعت فيها المخالفات مؤسسها في الأصل عبد الله البشير شقيق رئيس الجمهورية.

 واحتالت موظفة في شركة “قنوسر”  تتبع لمجموعة “الزوايا” والتي يعد شقيق الرئيس أحد مؤسسيها على متعاملين مع سوق الخرطوم للأوراق المالية.

وقال أزهري الطيب  انهم سحبوا  رخصة الموظفة بشركة (قنوسر)،  المدعوة (نازك) عقب بلاغات الاحتيال المتعددة التي دونت في مواجهتها، مشيراً إلى أنها أقرت بالاستيلاء على مبالغ طائلة تصل إلى نحو “9” ملايين جنيه.

و لم تقبض النيابة على نازك رغم اعترافها بالاحتيال، ويتردد في السوق أن شخصيات نافذة في الدولة تحميها.

وانتقد خبراء الإجراءات المتبعة في سوق الخرطوم ، لجهة أن نازك،  التي تتبع لشركة مجمدة النشاط ،  كانت تدخل السوق وتلتقي بالزبائن في صالة التداول،  وهذا ما لا يحدث في الأسواق العالمية .

و لا يخضع السوق لرقابة كافية بحسب الخبراء ، متهمين مدير السوق بتعطيل السلطة الرقابية التي صدر قانونها منذ 2016، وعين قبل ستة أشهر مدير للسلطة الرقابية و نائبه ، إلا أنهم لم يوقعوا على عقود عمل إلى اليوم،  وقال خبير فضل حجب اسمه ” أعلن تعيين الهيكل الاداري لسلطة الرقابة على السوق ، ولكن لم يوقعوا على عقود ولم يوفر لهم مقر لأكثر من ستة أشهر  وأضاف المصدر لا استبعد حدوث عمليات غسيل أموال في ظل غياب الرقابة.

ويعد سوق الخرطوم من أضعف الاسواق في المنطقة ، و96% من التداول يجري حول شهادة شهامة  و4% في أسهم الشركات.