الخرطوم :التغيير

بررت الشرطة السودانية   تنفيذها  لحملات استهدفت  الشباب والشابات في أحياء واسعة  بالخرطوم بانها تهدف  “لاظهار  هيبة الدولة” ومحاربة الظواهر السالبة .  

وتعرض مجموعة الشباب والشابات الى  مطاردات وضرب وشتائم وحلاقة رؤوس بالاضافة الى اعتقالات  خلال الايام الماضية  من قبل قوات نظامية على متن عربات (لاندكروزر) في  الأماكن العامة  والشوراع باحياء الحاج يوسف والكلاكلات  وسوبا شرق.

إظهار هيبة الدولة

وأظهرت صور  قوات نظامية يجوبون ليلا في الشوارع  بمنطقة الخرطوم جنوب حيث شكى شباب من تعرضهم للضرب والشتائم من قبل تلك القوات التي حلقت ايضا  رؤوس بعض الشباب  واعتدت على مرتدي بعض الازياء.

وقال العميد عصام السيد على،مدير شرطة محلية جبل اولياء، في تصريحات نقلتها (سونا ) اليوم الاربعاء ان الحملة التي وصفها  باكبر حملة للقضاء على الظواهر السالبة  شارك فيها 300 من افراد القوات النظامية و20 ضابطا .

واضاف ان ” الحملة تستهدف كل الاحياء بالمحلية لاظهار هيبة الدولة وسيادة حكم القانون”.

نهب وضرب وشتائم

وكان شهود عيان أبلغوا (التغيير) أمس انهم تفاجأوا بقوات نظامية يتهجمون عليهم في محل لبيع الشاي  بالكلاكلة بالخرطوم وهم يرددون “ثابت ثابت”  مع الركل والضرب لكل شخص حاول التحرك او الحديث.كما شكى بعض الشباب من تعرضهم  لعمليات نهب لاموالهم.

وبدأت أولى هذه الحملات  يوم الخميس الماضي في احياء  الحاج يوسف  حيث هاجمت قوات نظامية   تجمعات الشباب ومارست الضرب وحلاقة رؤوس عدد منهم.