التغيير: الخرطوم

دفع حزب الأمة الإصلاح والتجديد، بخطاب رسمي لمجلس الوزراء،  يسمي فيه نهى النقر، لتولي منصب نائب رئيس المجلس الأعلى للإستثمار .

و تعرض ابن نهى للقتل على أيدي قوات الشرطة في شارع النيل بأم درمان، بعد أن أطلقت عليه الرصاص الحي،  قبل شهرين ، وطالبت الأسرة بالقصاص ولكن لم يقدم متهم للمحاكمة إلى اليوم .

وقال مصدر مطلع من الإصلاح والتجديد لـ( التغيير) ” أرسل الحزب خطاباً رسمياً لمجلس الوزراء بخصوص تعيين نهى النقر نائباً لرئيس الجمهورية في مجلس الإستثمار”

ومنح المؤتمر الوطني ، حزب الأمة الإصلاح والتجديد وزارة الاستثمار، بعد مشاركته في الحوار ، و شغل الوزارة رئيس الحزب مبارك الفاضل، إلا أنها حلت  في الحكومة الجديدة .

ويرأس  المجلس الأعلى للاستثمار الرئيس البشير و ستكون نهى نائب له .

وألمح المصدر إلى أن مبارك الفاضل استنكف أن يصبح نائبا في مجلس بعد أن تولى وزارة الاستثمار ، وقال مبارك بعد حل الوزارة في لقاء صحفى “لن أكون ضمن تشكيل الحكومة الجديدة و أفضل التفرغ لبناء الحزب”.

ونهى أستاذة بجامعة الأحفاد، و شغلت من قبل منصب بارز في اتحاد المرأة الذي يمثل نساء الحزب الحاكم المؤتمر الوطني، وكانت مشاركتها عقب انضمام مبارك للحكومة في 2002.

وشغلت قضية اغتيال ابن نهى النقر الرأي العام، لجهة أن الحادثة وقعت بعد مطاردة في الشارع، و أمام المارة دون أن تقدم الشرطة حيثيات كافية لاستخدام الرصاص الحي في قتل مواطن أعزل .