التغيير: بورتسودان

علمت ” التغيير” بأن تكلفة ادخال الكهرباء للحي الواحد بمدينة بورتسودان بالبنوك بلغت 15 مليار جنيه يتم تقسيطها على ثلاث سنوات بنسبة ارباح 54% وبواقع 1200 جنيه شهريا للمنزل الواحد اضافة الى رسوم العداد 6000 جنيه.

وكان مدير صندوق إعمار الشرق ابو عبيدة الدج قد أعلن العام الماضي،عن تدشين مشروع الكهرباء في ابريل من العام الحالي مبينا ان دعم كهرباء البحر الاحمر ضمن مشروع الولايات الشرقية الثلاثة بكلفة 200 مليون دولار .

فيما كشف مقربون من الوالي السابق على احمد عن تكوين لجان لرفع دراسات وحصر الاحياء وتقديمها لصندوق وبالفعل بذل افرادها جهد مقدر و حددوا (43) من محليات الولاية الا ان الدراسات وضعت في الادراج دون توضيح الاسباب بحسب تعبيرهم.

واوضح صالح محمد من سكان حي الصفا جنوب بورتسودان وهوعامل باحدى الوزارات راتبي لا يتجاوز 2000 جنيه واعول اسرة تتكون من 6 افراد”. واضاف نحن بقينا بين خيارات صعبة من حاجتنا للكهرباء والتكلفة يعني ما ناكل وما نشرب حتى نتمتع بالتيار مع العلم اننا سوف لن نستفد منه غير الاضاءة ؛ لان معظم الذين يسكنون في حينا من ذوي الدخل المحدود ولا يملكون او يستطيعون مع الاقساط توفير ادوات كهربائية” .

وتساءل مواطن اخر فضل عدم ذكر اسمه عن صندوق الشرق وما اهدره من الاموال في ما يسمى بالقرى النموذجية الخالية وتقديمه لهم الوعود الكاذبة في التنمية، وما هو دواعي وجود حكومة أوعملها اذا كانت لا توفر كهرباء أو مياه ،صحة ، تعليم .

اغلب الاهالي لا ينظرون عواقب توقيع شيكات على بياض للجان وفتح الحسابات بالبنوك لتبدا معاناة اخرى من المطاردات والسجون.

يذكر ان لجان الكهرباء وضعت قبل اشهر دراسات واتفقت مع البنوك بما يعادل 16 الف جنيه للمنزل الواحد الا ان القيمة تضاعفت حاليا الى 36 الف جنيه بحجة تأخير التنفيذ.