التغيير: الخرطوم

أكد الرئيس عمر البشير،  قيام الانتخابات في موعدها، في النصف الأول من عام 2020، متحديا النخب السياسة بأنها لن تستطيع تأجيلها ، وكشف عن أن البلاد ستواجه قرارات اقتصادية سيعلن عنها قريبا.

وقال البشير، لدى مخاطبته شباب المؤتمر الوطني، بقاعة الصداقة يوم الأحد ” الانتخابات في موعدها واحسن للأحزاب تستعد ، وما في نخب ممكن تأجل الانتخابات، لأن لأي مواطن الحق في اختيار من يراه مناسبا”.

وأشار البشير، إلى أنهم بصدد حل المشكلة الاقتصادية ، موضحا أن قرارات وبرامج اقتصادية جديدة سيعلن عنها في الأيام المقبلة.

وقطع البشير بأن الانتخابات في 2020 ستعتمد على السجل المدني، والرقم الوطني،  بدلا عن التعداد السكاني، كما جرى في الانتخابات الأخيرة .

ويتخوف السياسيون من ربط السجل الانتخابي بالسجل المدني، لجهة أن الأوراق الثبوتية لا تتوفر لكثير من السكان في الولايات البعيدة عن المركز، فضلا عن عدم إلمام الكثيرين بالقراءة  والكتابة.

وجرى آخر تعداد للسكان، في السودان في عام 2008 ، قبل انفصال جنوب السودان.

وطلبت الإحصاء (60) مليون دولار لإجراء تعداد سكاني ، وهو مبلغ يصعب على الحكومة  توفيره في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وأكد البشير على أن الانتخابات ستكون نزيهة وشفافة عبر استخدام التقنيات الحديثة.

ولا تعترف المعارضة بنتائج الانتخابات، منذ أن جلس  البشير على كرسي الحكم في السودان، عبر انقلاب عسكري، وقاطعت معظم القوى السياسية الانتخابات الأخيرة، التي جرت في 2015، لعدم ثقتها في حزب البشير المؤتمر الوطني واتهامها له بعدم النزاهة .