التغيير: وكالات

ألمح الرئيس السوداني المشير عمر البشير إلى استعداده للتوصل لعملية سلمية بالتفاوض في جنوب كردفان والنيل الأزرق بعد تحقيق السلام في دولة جنوب السودان فيما  يبدأ البشير خطوات تعديل الدستور لتمهيد الطريق لتشريحه في انتخابات الرئاسة لسنة ٢٠٢٠

وأكد  البشير، أن توقف القتال فى جنوب السودان سيحقق السلام فى منطقتى النيل الأزرق وجنوب كردفان، منوها بأنهم نجحوا فى دفع أطراف النزاع فى الجنوب للاتفاق بعدما فشل الآخرون. ولم يشرح البشير ان كان التفاوض سيتم بمبادرة من حكومة جنوب السودان، أو عن طريق ممارساته للضغوط على الحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال بزعامة عبد العزيز الحلو، الذي يقود الحرب في جبال النوبة والنيل الأزرق المحاذيتين لحدود دولة الجنوب.

وقال البشير- فى كلمته خلال ملتقى الشباب السودانى، امس الأحد بالخرطوم- أن تحقيق السلام بالسودان بات الآن أقرب من أى وقت مضى، وأنهم سيسعون لتحقيقه عبر عملية التفاوض وليس الحرب التى هى كارثة على الشعوب، منوهاً إلى أن التوصل للعملية السلمية عبر الحوار يعد أقل كلفة من القتال.