التغيير: الخرطوم

إعتدى أفراد من قوات الدعم السريع، أمس الأول، على عدد من المواطنين ، بالضرب والإساءة بالألفاظ النابية والتهديد، في الطريق العام بمنطقة الديم بالخرطوم من بينهم إعلامي بفضائية سودانية (24).

وقال الإعلامي  المعتدى عليه جهاد حسين، لـ(التغيير) إن الحادث وقع في شارع الصحافة زلط أمام مستشفى الجودة، وأضاف” لحظة كنا بالسيارة في الطريق أمام المستشفى ضيقنا بص، لكنه مضى، وتوقفنا لدخول المستشفى، وبعد أن ترجلنا ، ونحن نعبر الطريق عاد البص، ونزل منه أفراد بزي رسمي وقالوا أنهم من الدعم السريع وبدأوا في الاعتداء علينا بالشتائم والضرب، التهديد”.

 ويقدم جهاد عددا من البرامج الحوارية والفكرية في قناة سودانية 24، من بينها برنامج (استدراكات) و شغل منصبا قياديا في أمانة الفكر والثقافة بالمؤتمر الوطني.

وقال جهاد أنه ومن معه حاولوا التصدي للأفراد المعتدين، ومنعهم من ضرب المواطنين، ليتمسك أفراد الدعم السريع باعتقال جهاد، وطلبوا منه أن يصعد معهم إلى البص، لينال عقابه في مكان آخر، ولكن المواطنين تدخلوا ومنعوهم من اعتقاله ، وأضاف ” قلت لهم بأن تصرفهم لا يليق وهم بزي رسمي، عدوا كلامي استفزازا، وأمروني بأن أصعد إلى البص، وأذهب معهم ، ولما تدخل الناس ، وأخبرتهم بأني سأبلغ العقيد عبد الرحمن الجعلي، الناطق باسم الدعم السريع سابقا تراجعوا، وبدأ سائق البص بالإعتذار”.

فيديوهات تؤكد و تصريحات تنفي:

  و انتشرت الأيام الماضية، على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات لنظاميين، قالوا أنهم من الدعم السريع،     يحلقون شعور الشباب، ويعاقبونهم على الأزياء الضيقة بحجة ضبط النظام العام، إلا أن الناطق الرسمي باسم   الدعم السريع، نفى قيامهم بحملات في بيان رسمي أوردته وكالة سونا للأنباء أمس الأحد.

وجاء في البيان أنهم ضبطوا خلايا إجرامية تنتحل صفة الدعم السريع، وتقوم بافعال إجرامية باسمها.

نظاميون مخمورون:

 وكتب جهاد على صفحته بموقع فيسبوك عن الحادثة، وقال أن الافراد بالزي الرسمي كانت تفوح منهم رائحة   الخمر،  وختم البوست  قائلًا ” قوة كهذه تجوب العاصمة مروعة الناس تنبئ بمستقبل بائس سوف تشهده مدينة   الخرطوم…لم تعد البلد آمنة يا أصدقاء أن أي فرصة للرحيل عنها هي فرصة للنجاة”.