التغيير: الخرطوم، وكالات

فتحت شرطة ولاية الخرطوم الباب أمام تأويلات حول هوية الجماعات المسلحة التي نظمت حملات في العاصمة السودانية قبل أيام بحلاقة شعر رأس أي شاب في الشارع يطيل شعره  واخلت الشرطة مسؤوليتها عن الحملة واتهمت أفرادا لم تكشفهم فيما نفت قوات الدعم السريع علاقتها بالحملات التي وجدت استهجاناً كبيرا وسخرية من المواطنين.

 

وأعلن مدير شرطة ولاية الخرطوم، اللواء إبراهيم عثمان، اعتقال مجموعات انتحلت صفة الشرطة السودانية؛ للقيام بحملات غريبة من نوعها استهدفت “حلاقة شعر” المواطنين.

ونفى عثمان، خلال مؤتمر صُحفي عقده مساء الإثنين، إقدام قوات نظامية على ذلك، مؤكدًا تسجيل بلاغات ضد أفراد يرتدون زي الشرطة ويقومون بهذه الأفعال، مشيرًا إلى أن هناك تصرفات فردية لا تمثل الجهاز الشرطي.

وأثارت أنباء عن قيام هذه الحملات في عدد من أحياء وأسواق العاصمة السودانية لرصد الظواهر التي تصفها بـ”السلبية”، كثيرًا من الجدل لدى الرأي العام، وتم بث عدد من مقاطع الفيديو عبر الوسائط الإلكترونية لتلك الحملات، وبعضها يظهر أفراد هذه المجموعات وهم يعذبون مواطنًا بطريقة عنيفة، الأمر الذي دفع الشرطة لنفي علاقتها بذلك.

الفاعل المجهول؟

وأثارت تصريحات الشرطة مزيداً من التساؤلات حول هوية الجماعة بعد نفي سابق لمليشيات الدعم السريع،  في وقت ظهر فيه بيان منسوب الى الحركة الإسلامية الطلابية تؤكد فيه مساندة خطوات الدعم السريع بضبط الشارع العام والتركيز على الشباب على خلفية تداعيات برنامج ” توك شو” بثه التلفزيون الألماني من الخرطوم واثار قضايا حرية المرأة وأبرز أصوات شبابية اغضبت الجماعات الدينية المتطرفة التي نظمت حملات مناوئة وتحذيرات شديدة اللهجة.

الدعم السريع: خلايا إجرامية انتحلت صفتنا

وقال الناطق باسم قوات “الدعم السريع”، العقيد مرتضى عثمان أبو القاسم، في مؤتمر صحفي، إن كل ما نُسب إلى قواته “غير صحيح”، وإنه مجرد شائعات وافتراءات مضللة، وأكد أن قواته لم تقم بتنفيذ أيٍّ من تلك الحملات، وكشف أن هناك مجموعات تنتحل صفة الانتماء لـ “قوات الدعم السريع” هي التي تورطت في الأمر.

وكانت قوات الدعم السريع ،أعلنت يوم الاحد عن ضبط خلايا اجرامية تنتحل صفة افراد (قوات الدعم السريع) وترتكب ممارسات منافية للقانون.

واكد المتحدث الرسمي باسم الدعم السريع، مدير دائرة التوجيه والخدمات،العقيد مرتضى عثمان ابو القاسم، اخضاع الخلايا الاجرامية للتحري توطئة لتقديمهم لمحاكمات من قبل السلطات العدلية.

وتبرأت قوات الدعم السريع في مؤتمر صحفي بالخرطوم، من حملات للنظام العام طالت محاربة ظواهر الزي وحلاقة الشعر وسط الشباب خلال الاسابيع الماضية بعدد من احياء ومناطق ولاية الخرطوم، فجرت سخطاً وسط المواطنين.

https://www.altaghyeer.info/ar/2018/10/02/%D8%A5%D8%B0%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%AD%D9%85%D9%8A%D8%AF%D8%AA%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%84-%D9%88%D8%B3%D9%88%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A2%D9%84/