التغيير/ مونتو كاروو

كشغت مصادر إعلامية موثوقة عن تفاصيل جديدة تؤكد  تورط قوات الدعم السريع في حملات التي شنت حملات ” حلاقة ” رؤوس بعض  الشباب في العاصمة الخرطوم وأكدت المصادر أن ضابطاً برتبة عميد نظم الحملة برغم نفي القوات صلتها بالحملات.

وكشفت تحقيقات مونتي كاروو حقيقة فيديوهات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لأفراد يرتدون ملابس الدعم السريع ويقومون بترويع الشباب وحلق شعر رأسهم.في مناطق مختلفة بالخرطوم ،بحجة ضبط المظهر العام

ورغم نفي المتحدث الرسمي باسم قوات الدعم السريع قيامهم باي حملات الا ان مونتي كاروو استطاعت التعرف على العميد بقوات الدعم السريع جدو حمدان الملقب ب(انشوك) يقوم بنفسه بحلاقة شعر احد الشباب

وينتمي العميد جدو حمدان للماهرية اولاد منصور ، مسقط رأسه منطقة ورنقا بغرب دارفور وهو من الذين تم استيعابهم في قوات حرس الحدود ضمن ما يعرف بالتابين في العام 2006 (مصطلح التائبين يطلق على الافراد الذين كان لديهم سلوك اجرامي مثل السلب والنهب وقطع الطريق وتجارة المخدرات ثم اعلنوا توبتهم ) ْ وشارك جدو انشوك ضمن متحرك الوعد الصادق في معركة قريضة بعد دخول قوات مناوي اليها.

وعند تكوين قوات الدعم السريع تم منحه رتبة العقيد وتعيينه نائبا لقائد معسكر التدريب بفتاشة وبعد مقتل قائد المعسكر العقيد ابراهيم احمد في معارك طروجي بجبال النوبة تم تنصيب جدو ابونشوك قائدا لمعسكر فتاشه وترقيته لرتبة العميد مع 50 من ابناء عمومته من ابناء الماهرية اولاد منصور الهلال التي ينتمي اليها قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو حميدتي.

ويعتبر العميد جدو ابونشوك من اثرياء دارفور حيث يمتلك اكثر من ثلاثين عربه تجاريه تعمل على نقل الركاب وعدد خمسه مراح ابل غير الاغنام والابقار ، بجانب امتلاكه لعدد من المنازل ، اثنان منها في حي المطار بنيالا وفيلا بحي الرياض قرب عيادة محمد فريد بنفس المدينة اضافة لشقه مفروشة في حي كوبر بالخرطوم بحري.

ونشرت صحيفة “التغيير الإلكترونية”  تفاصيل إعتداء أفراد من قوات الدعم السريع،السبت الماضي على عدد من المواطنين ، بالضرب والإساءة بالألفاظ النابية والتهديد، في الطريق العام بمنطقة الديم بالخرطوم من بينهم إعلامي بفضائية سودانية (24).

 

وقال الإعلامي المعتدى عليه جهاد حسين، لـ(التغيير) إن الحادث وقع في شارع الصحافة زلط أمام مستشفى الجودة، وأضاف” لحظة كنا بالسيارة في الطريق أمام المستشفى ضيقنا بص، لكنه مضى، وتوقفنا لدخول المستشفى، وبعد أن ترجلنا ، ونحن نعبر الطريق عاد البص، ونزل منه أفراد بزي رسمي وقالوا أنهم من الدعم السريع وبدأوا في الاعتداء علينا بالشتائم والضرب، التهديد”.

 

ويقدم جهاد عددا من البرامج الحوارية والفكرية في قناة سودانية 24، من بينها برنامج (استدراكات) و شغل منصبا قياديا في أمانة الفكر والثقافة بالمؤتمر الوطني.

وكتب جهاد على صفحته بموقع فيسبوك عن الحادثة، وقال أن الافراد بالزي الرسمي كانت تفوح منهم رائحة الخمر، وختم البوست قائلًا ” قوة كهذه تجوب العاصمة مروعة الناس تنبئ بمستقبل بائس سوف تشهده مدينة الخرطوم…لم تعد البلد آمنة يا أصدقاء أن أي فرصة للرحيل عنها هي فرصة للنجاة”

صلع شباب الخرطوم.. الفاعل مجهول؟