التغيير: الخرطوم

أوقفت السلطات الأمنية في السودان مساء أمس الثلاثاء العشرات من تجار العملة خلال حملة مكثقة شملت محال وشركات تجارية ومراكز تجمعات ينتشر فيها صغار التجار والمضاربين في العملات الأجنبية.

ورصدت ” التغيير الالكترونية”  تحركات ملحوظة  لعناصر من جهاز الأمن والمخابرات  وانتشارهم في وسط الخرطوم ثم انقضاضهم على عدد من صغار التجار في اماكن تجمعاتهم بالقرب من برج البركة، ويعتبر صغار التجار ” الأسماك الصغيرة ” في سوق المضاربات. وحمل أفراد جهاز الأمن التجار المقبوض عليهم في سيارات نصف نقل، مظللة الزجاج قبل ان تنقلهم الي المعتقلات وسجن كوبر المركزي.

 

وفي ذات سياق الحملة داهمت عناصر أمنية اخري مقار شركات ومحال تجارية واعتقلت عدداً من الأشخاص يعتقد انهم يتجارون بالعملات الأجنبية. وبالرغم من حملة الاعتقالات فان قيمة الجنيه شهدت انخفاضا امام الدولار في تعاملات الْيَوْمَ لتسجل 46 جنيها مقابل الدولار الواحد.

وقال احد التجار انهم اعتادوا علي مثل هذه الحملات التي قال انها لن توقف عملهم الذي ” اصبح بمثابة مصدر للرزق للمئات من الأسر والافراد”. وأوضاف ” هنالك طلبا متزايدا علي الدولار من قبل أفراد وشركات حكومية وغيرها وهذا العمل لن يتوقف مادام هنالك طاب علي بيع وشراء الدولار”.

واتخذت الحكومة السودانية الكثير من الخطوات والاجراءات لوقف تدهور قيمة العملة الوطنية من بينها تشديد العقوبات على تجار العملة لعشرة سنوات كما أعلن المشير عمر البشير حملات ضد ما اسماهم ” القطط السمان”  إلا أن  تلك الإجراءات الحكومية لم تصمد طويلا حيث تراجع الجنية مرة أخرى الى مستويات قياسية أمام العملات الأجنبية.

مقالات ذات صلة

رتفاع جديد للدولار وزيادة في الطلب على العملات الأجنبية

http://حملة إعتقالات “تعسفية” في أكبر أسواق العاصمة السودانية