الخرطوم – التغيير

أعربت الحكومة السودانية، عن عدم رضاها من لقاء جمع عدد من الصحفيين، بسفراء الدول الأوروبية والقائم بالأعمال الأمريكي بدعوة من سفير الاتحاد الأوروبي. واستدعت وزارة الخارجية  الأربعاء، سفير الاتحاد الأوروبي لدى السودان  جان ميشيل ديموند، وابلغته رفضها للطريقة التي جرى بها اللقاء، وعدتها تجاوز للأعراف الدبلوماسية.

وأوضح الاتحاد الأوروبي، عبير بيان أن الصحفيين اطلعوه على أوضاع الحريات الصحفية في السودان، والصعوبات التي تواجه العمل الأعلامي، وملاحظاتهم على قانون الصحافة الجديد  المقرر إجازته في دورة البرلمان الحالية ، ومن جانبهم وعد سفراء الدول الأوروبية، والقائم بالأعمال الأمريكي، فتح حوار مع الحكومة،حول حرية التعبير ، والأوضاع الصحفية، تهيئة للانتخابات المقبلة في 2020.

واحتجت الخارجية، على مناقشة قانون الصحافة والنشر من قبل السفراء والصحفيين ، بحجة أنه لم يجاز بعد من الجهات المختصة، كما انتقدت دعوة صحفيين بعينهم وقالت ” اتسمت دعوة الصحفيين بالانتقائية خلافا لما يوحي به البيان” ومعظم من تمت دعوتهم من قبل الاتحاد الأوروبي كانوا صحفيين تعرضوا لمضايقات من قبل جهاز الأمن والمخابرات الوطني والسلطات المختلفة في السودان. وأشار البيان الصادر عن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية أنهم يتابعون الأوضاع الصحفية في السودان عن كثب.