التغيير: الخرطوم

قطع محافظ بنك السودان محمد خير الزبير بأن سعر الصرف سيتحدد ابتداء من يوم الأحد المقبل عبر لجنة من خمس مصرفيين واثنين من اصحاب الصرافات وخبير مستقل، وأضاف الزبير في تصريحات صحفية اليوم الخميس، أنهم إلغو القيود على استيراد السلع السلبية، وهي قائمة تضم 19 سلعة كمالية من بينها الزهور البلاستيكية والاثاثات.

وأقر محافظ المركزي بأن أسعار العملات الأجنبية ستشهد ارتفاعا كبيرا، الفترة القادمة، وقال “الدولار سيرتفع في المرحلة الأولى، ولاحقا سينخفض”.

وتوقع الخبير الاقتصادي خالد التجاني أن يمر الاقتصاد في السودان بمرحلة صعبة جراء الإجراءات الاقتصادية الجديدة التي أعلنتها الحكومة وقال لـ(التغيير) ” ستكون مرحلة ما بعد القرارات صعبة على المستهلك وربما تستمر لعام ونصف”.

وقال الزبير أن اللجنة التي ستحدد سعر الصرف سيكون من بين مهامها تحديد سعر شراء الذهب، منعا لتهريبه، غير أنه لم يحدد الطريقة التي سيتم بها سداد مستحقات المعدنين، إلا أن مصادر صحفية أكدت أن بنك السودان سيشتري الذهب عن طريق وكلاء بعد تحديد سعره من قبل اللجنة. ويعاني السودان من مشكلة تهريب معدن الذهب الذي يعول عليه في دعم الميزانية بعد خروج النفط عقب انفصال الجنوب.

وتعيش البلاد أزمة حادة في النقد، منذ خمسة أشهر ، ويقف المواطنين في طوابير طويلة للحصول على الكاش من ماكينات الصراف الآلي أو البنوك التي حددت سقوفات متدنية لسحب العملاء من الأرصدة.

وقفز التضخم إلى 66، في أغسطس الماضي، ليعد السودان من أعلى البلدان في معدلات التضخم في العالم.