التغيير: نيالا

أبدى مواطنو مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور قلقهم من عودة عمليات القتل والتفلتات الامنية.

وشهدت المدينة خلال  هذا الاسبوع  اكثر من خمسة جرائم قتل  استهدفت مواطنين في منازلهم .

وقام مسلحون الاثنين الماضي بقتل 3 من افراد اسرة واحدة  وإصابة ثلاثة آخرين باطلاق الرصاص عليهم في الساعات الاولى من الصباح داخل مساكنهم بحي تكساس بغرض النهب .

كما قتل مسلحون شخصين في حي الواحة بنيالا في الساعات الاولى من يوم الاحد .

وحّمل  احد سكان  مدينة نيالا مسؤولية الانفلات الامني الى السلطات الامنية مشيرا  الى انها تتحدث عن دوريات لضبط الامن غير ان جرائم القتل والنهب مستمرة.

واشار إلى ان جرائم القتل عادت الى المدينة من جديد والناس اصبحوا خائفين  داخل منازلهم وخاصة في الليل والساعات الإولى من الصباح.

وقال ان تلك الجرائم دائما تكون ضد مجهول ولا تبذل الشرطة والاجهزة الامنية مجهودات كافية لإيقاف الجناة .

وبحسب مصادر  شهدت مدينة نيالا في 2014 اعلى نسبة لجرائم قتل حيث تم تدوين 70 بلاغ قتل في يوم واحد.

وكان الرئيس البشير  وصف  الاسبوع الماضي الجرائم التي تحدث في  دارفور ب”العادية” باعتبارها منطقة خارجة من حرب.