الخرطوم – التغيير

أكدت مصادر عليمة من منظمة الصحة العالمية، أن المدير العام للمنظمة  تيدروس غيبريسوس سيزور كسلا الأسبوع المقبل، ضمن وفد يضم المدير الإقليمي للشرق الأوسط أحمد سالم  المنظري، للوقوف على الأوضاع ، بعد أن أكدت المنظمة وجود حالات حمى الضنك في كسلا فيما استبعدت توقف انتشار الحميات قبيل انتهاء العام الجاري.

وأكد بيان صادر عن المنظمة العالمية وجود حالات حمى الضنك ، ضمن المصابين المشخصين بحمى الشيكونغونيا، التي اجتاحت ولاية كسلا الشهور الأخيرة وهو الأمر الذي نفته الحكومة السودانية أكثر من مرة.

وقالت المنظمة أن عدد المصابين في السودان بالحمى بلغ (13.430) حالة من بينها (12) ألف حالة في كسلا والبحر الأحمر، وتخوفت من انتشار المرض الذي أكدت أن الإصابة به مستمرة.

وأكد مصدر عليم من الصحة العالمية، لـ(التغيير) أن دكتور تيدروس غييرييسيوس، سيزور السودان الأسبوع المقبل،يرافقه أحمد المنظري، وعدد من المدراء بالمنظمة  وسيلتقي المسؤولين في الخرطوم ويعتزم زيارة كسلا للوقوف على أوضاع مكافحة المرض، ومجهودات الحكومة والمنظمات المحلية والعالمية.

وقال المصدر أن المنظمة تحضر لتقديم دعم كبير لحكومة السودان، يخصص لمكافحة الحميات في كسلا والبحر الأحمر ، حرصا على محاصرة الوباء، وقال ” رغم أن الحكومة تقول أن المرض انحسر إلا أن الاصابات مستمرة وممكن أن تعود معدلاتها للارتفاع في أي وقت، كما حدث مع الاسهالات الأعوام الماضية”. واستبعدت المنظمة انتهاء حميات الضنك في كسلا قبل شهر ديسمبر المقبل.

وتنفي الحكومة وجود حالات وفاة، وقال المصدر ” في هذا الأمر نحن ملزمون بما تعلنه الحكومة”

وبحسب مصادر تلقت الحكومة السودانية الشهر الماضي عونا من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID بلغ مليون دولار، للقيام بالإجراءات الأولية لمكافحة الحمى في كسلا والبحر الأحمر.

وقال مصدر طبي من الصحة العالمية لـ(التغيير) ” الناقل لحمى الشيكونغونيا والضنك مشترك، ودائما عندما تنتشر الشيكونغونيا نجد الضنك، وما اكشتف في كسلا حتى الآن بأعداد محدودة، ولكن نخشى من الانتشار”.

وظهرت الحميات في ولاية كسلا منذ الأول من أغسطس، إلا أن السلطات الولائية والاتحادية تكتمت عليها إلى أن بلغت مرحلة الوباء .