التغيير: الخرطوم

تحت شعار “سينما الجيران” يحتفي “نادي السينما السوداني” و”جماعة الفيلم السودانى”، بأيام السينما الافريقية، بالتعاون مع “المسرح القومي السودانى، مسرح الفنون الشعبية، مركز الجنيد الثقافى، منتدى أبناء أمدرمان، مؤسسة النيمة الثقافية، ونادى الخرطوم للإطلاع والمشاهدة”، فى الفترة من الثاني عشر من أُكتوبر الجاري وحتى السادس عشر منه.

وقال منظمو الفعالية أنها تأتي إحتفاءً بالإرث السينمائى للقاره الأفريقية، وحكاوى الشعوب الافريقية، والتعريف بجيران السودان من الدول الافريقية، عبر عرض افلام حازت على جوائز ومشاركات فى مهرجانات، وتعرض مآسي أفريقيا وآمالها وأحلامها

فيلم الإفتتاح:

وتم اختيار عدد من الأفلام لهذا العام  منها فيلم الإفتتاح “أبونا”، للمخرج التشادي “محمد صالح هارون”، والذي أُنتج في العام “2002”، ويُعرض في الثاني عشر من أكتوبر، بمنتدى أبناء أمدرمان الثقافي .ويحكي الفيلم  قصة شقيقين من تشاد، هما “طاهر”، و”أمين” اللذين هجرهما أبوهما في يوم ما وغادر، مما أدى إلى تفكك الأسرة وحياة أبنائها. فهي قصة للبراءة الضائعة والحب المطُلق، وهي على الرغم من ذلك قصة واقعية تغوص عميقاً في عالم الخيال والأحلام.

الفيلم الثاني في “أيام السينما الأفريقية”، هو فيلم  “يسترداي”، للمُخرج الجنوب أفريقي “دارويل دويت”، والذي تم إنتاجه في العام “2004”. ويحكي الفيلم قصة الزوجة “يسترداي”، بعد أن وقعت فريسة للأيدز الذي انتقل إليها من زوجها، فأصبح لديها هدف وحيد هو ان تعيش لترى ابنتها تذهب الي المدرسة.

علي زاوا وقصة لقاء:

الفيلم الثالث هو فيلم “علي زاوا” للمخرج المغربي “نبيل عيوش”، والذي تم إنتاجه في العام”2001″، ويُعرض في الرابع عشر من أكتوبر الجاري. نال الفيلم جائزة فى مهرجان “فيسباكو” في العام “2002”، ويحكي قصة أربعة من أطفال الشوارع، هم أصدقاء في وجه الحياة والموت، تجرأوا على تحدي ومجابهة الزعيم المتوحش والقاسي للعصابة التي كانوا ينتمون إليها، ليتصرفوا ويعيشوا على حريتهم، ولكن تحررهم هذا يكلفهم غاليا، ويجعلهم يدخلون في تجربة غير عادية.

والفيلم الرابع هو فيلم “قصة لقاء”، للمخرج الجزائري “إبراهيم تسكى”، والذي أُنتج في الجزائر عام “1983”، وحاز على جائزة مهرجان فيسباكو في العام “1985”، ويُعرض في الخامس عشر من أكتوبر الجاري. ويحكي الفيلم قصة لقاء بين فتى وفتاة أصمّين. هي ابنة مهندس أمريكي، وهو إبن فلاح جزائري. ويتطرق الفيلم للعلاقة التي نشأت بينهما، على الرغم من كل ما يفصلهما.

ويتم عرض أفلام “يسترداي” و”علي زوا” و”قصة لقاء” بـ”مركز الجنيد الثقافي”، “نادي الخرطوم للاطلاع والمشاهدة” بالخرطوم، و”مركز النيمة الثقافي”، بالخرطوم بحري.

فيلم الختام:

أما فيلم الختام فهو “الفتاة الصغيرة التى باعت صحيفة الشمس”، للمخرج السنغالي “جبريل ديوب مامبيتي”، والذي تم إنتاجه في العام “1999”. ويُعرض في السادس عشر من أكتوبر الجاري، بالمسرح القومي بأمدرمان. ويحكي الفيلم قصة فتاة صغيرة تسيرعلى عصي، و تمضى وسط العقبات بثقة. تقرر الإبتعاد عن حياة التسول، فتعمل في توزيع الصُحُف.