التغيير: الخرطوم

أصدر الرئيس السوداني عمر البشير ، مرسوما جمهوريا ، قضى بتعيين الفريق عبد الرحيم محمد حسين، مساعدا للرئيس، ورئيسا مناوبا للمجلس الأعلى للاستثمار .

وأنشأ مجلس الاستثمار حديثا،  بعد دمج وزارة الاستثمار مع وزارة التجارة، ويرأس البشير المجلس ، ومن المقرر أن تعين  نهى النقر عن حزب الأمة الإصلاح والتجديد نائبة له.

وتقلد عبد الرحيم عدد من الوزارات، منذ انقلاب الانقاذ، من بينها وزير شؤون رئاسة ووزيرا للدفاع  والداخلية، و واليا على  الخرطوم، قبل أن يعفى ضمن التشكيل الوزاري الجديد،  ويعرف أن صداقة شخصية تربط  بينه والرئيس البشير.

ودائما ما يتعرض أدائه لانتقادات واسعة من الجمهور وخرج من وزارة الداخلية بفضيحة عرفت بـ(عمارة الرباط) عندما انهارت بناية متعددة الطوابق تحت الإنشاء تتبع للوزارة كان يشرف على تنفيذها، لتفتح من بعد قضية فساد ترتبط بتنفيذ المباني وإرساء المناقصات.

وتولى وزارة الدفاع أكثر من مرة وفي المرة الأخيرة تدهورت اوضاع القوات المسلحة بطريقة ملحوظة ، مما أدى إلى تذمر مجموعة من الضباط، كما حامت حوله شبهة فساد تتعلق بشراء مدرعات معطوبة من روسيا.

وعبد الرحيم،  كان أحد أعضاء مجلس الثورة في 1989 ،و الذي كان يضم الضباط المنقلبين على الديمقراطية، ولم يتبقى منهم في السلطة ، إلا هو والرئيس البشير ونائبه بكري حسن صالح.