التغيير: وكالات

يتمسك المنتخب السوداني بالأمل الأخير، عندما يحل ضيفا، اليوم السبت، أمام مضيفه السنغالي، بملعب ليوبولد سيدار بالعاصمة داكار، ضمن الجولة الثالثة بالتصفيات المؤهلة للأمم الإفريقية بالكاميرون 2019.

ويتذيل المنتخب السوداني المجموعة بدون رصيد، وذلك بعد خسارتين، الأولى بملعبه في مدينة الاُبَيِّض أمام منتخب مدغشقر (1-3)، ثم خارج ملعبه من منتخب غينيا الاستوائية.

ويحتاج المنتخب السوداني إلى التعادل على أقل تقدير أمام مضيفه السنغالي المتمرس , ليحافظ على أمل الوصول للترتيب الثاني المؤهل للمنافسة مع أصحاب ذات المركز بالمجموعات الأخرى والذي سيؤهل لنهائيات الكاميرون.

واستمرت معاناة منتخب السودان هذا العام في تعثر الإعداد قبل مبارياته الدولية، وذلك بسبب أجندة الدوري السوداني في موسم لم يجد فيه اتحاد الكرة متسعا من الوقت لتجهيز المنتخب.

وتوجه المنتخب إلى داكار فجر يوم الثلاثاء الماضي، وتدرب الأربعاء والخميس، وختم اليوم الجمعة.

وتغير المنتخب السوداني بشكل طفيف في قائمته لهذه المباراة عن تلك التي خاض بها مباراة غينيا الاستوائية، حيث لم يشمل ااإختيار حارس المرمى الخبرة أكرم سليم بسبب الإصابة بينما تم استدعاء قائد المريخ ولاعب محوره أمير كمال لأول مرة في عهد المدرب لوجاروشيش الكرواتي، ودعم لاعب الأهلي الخرطوم، على جعفر.

صاحب الارض المنتخب السنغالي، يتقاسم صدارة المجموعة مع منتخب مدغشقر ولكل 4  نقاط، لكن الآخير يتفوق بالأهداف.

وقد حشد المنتخب السنغالي معظم لاعبيه المحترفين بالدوريات الأوروبية الكبرى وعلى رأسهم نجم هجوم ليفربول ساديو مانيه، وساليف سانيه من شالكة الألماني وبالدي كيتا نجم إنتر ميلان الإيطالي.

يذكر أن المباراة بين منتخبي السنغال والسودان هي الثانية بينهما في تاريخ مواجهتهما السابقة، حيث كانت الأولى في داكار ضمن إعداد منتخب السودان للمشاركة بنهائيات كأس أفريقيا بغينيا الاستوائية-الجابون 2012، وقد خسر السودان يومها (0-2).