التغيير : جوبا
بدأت حكومة جنوب السودان في تنفيذ مطلوبات اتفاقية السلام الموقعة مع المتمردين وقوى المعارضة بالإفراج عن المعتقلين وأسرى الحرب.

وأفرجت السلطات الأمنية عن المتحدث العسكري السابق للمتمردين بيتر قديت وأحد المستشاريين لهم من أصول جنوب افريقية.

وقال مستشار الرئيس سلفاكير ميارديت للشؤون الأمنية توت كيو للصحافيين ان الأجهزة الأمنية والجيش سمحت للمواطنين بالتحرك من وإلى خارج المدن والمناطق دون قيود، مشيرا الى انهم أزالوا الحواجز الأمنية ونقاط التفتيش المنتشرة في عدة مناطق.

وأضاف ان الجهات المسؤولة بدأت في خطوات من أجل السماح لآلاف الأشخاص بالخروج من معسكرات الإيواء التابعة للأمم المتحدة والعودة الى مناطقهم الأصلية.

ومضى يقول ” هنالك الآلاف من المواطنين يودون الخروج من المعسكرات بعد الفترة التي عاشوها ويريدون ان يستأنفوا حياة جديدة والترتيبات مستمرة”.

ولجأ مئات الأشخاص الى معسكرات الأمم المتحدة طلبا للحماية في أعقاب اندلاع النزاع المسلح في جنوب السودان منذ العام 2013, ويعيش معظمهم في المقر الرئيس للأمم المتحدة في جوبا ومعظمهم من النساء والأطفال.

وكان الرئيس سلفاكير ميارديت قد أعلن خلال احتفال السلام الأربعاء ان حكومته ستشرع في تنفيذ بنود الاتفاقية المتعلقة بالترتيبات الأمنية والقضايا الانسانية.

في حين طالب زعيم المتمردين رياك مشار بإلغاء حالة الطوارئ والسماح للقوى السياسية بممارسة نشاطها دون قيود.