التغيير: الخرطوم –  تدهورت قيمة الجنيه السوداني امام العملات الأجنبية وسجلت تراجعا كبيرا أمامها بواقع 56 جنيها للدولار الواحد في تعاملات السوق الموازي يوم امس الاثنين.

وابلغ متعاملون في تجارة العملة ” التغيير الالكترونية” ان تداول سعر الجنيه وصل 56 جنيها بالكاش ونحو 60 جنيها بالتعامل بالشيكات المصرفية. وقال احد التجار” انخفض سعر الجنيه بشكل مفاجئ في تعاملات الْيَوْمَ وسجل انخفاضا بنحو 5 جنيهات كاملة وهو امر يحدث للمرة الأولي منذ ان تدخلت الحكومة في تحديد السعر بطريقة جديدة”.

وفِي نهاية الشهر الماضي أنشأت الحكومة السودانية آليه جديدة لتحديد سعر صرف الجنيه أمام الدولار بشكل يومي وبدأت بسعر هو أعلي من سعر السوق الموازي وقتها لمنع تدهور استمرار قيمته.

لكن الفارق اتسع مرة اخرى بين السعر الرسمي والسوق الموازي ليصل الى حدود 12 جنيها خلال تعاملات الْيَوْمَ الاثنين.

وتوقع التاجر ان يستمر تدهور قيمة الجنيه في ظل شُح السيولة النقدية وزيادة الطلب على الدولار ” هنالك طلب متزايد على الدولار من قبل أفراد وشركات والعملة الصعبة توجد في البنوك والمصارف لذا فان المتعاملين يلجأون للسوق الموازي “