التغيير:مونتي كارو

تدخل المشير عمر البشير لإحتواء أزمة مكتومة بين رئيس الوزراء معتز موسى، ومدير جهاز الأمن والمخابرات الفريق عبد ال قوش، على ذات طريقة جمع قائد مليشيات الدعم السريع ووالي ولاية شمال كردفان أحمد هرون

ونقلت “مونتي كارو” على لسان مصادرها توتر العلاقة بين النافذين الى عدم رضاء معتز عن  في المطاردات والملاحقات الامنية التي  يواجه بها قوش تجار العملة. ويرى رئيس الوزراء انها عديمة الجدوي و لا تتسق مع سياساته الاقتصاديه و دفع الاخير شكوى للبشير من تقاصر الاجهزة الامنية وضعف إسنادها لمحاربة السوق الموازي.

بينما يرى قوش  ان الطريقة التي تعاملت بها وزارة المالية مع شحنة الاموال التي وصلت من الخارج في اكتوبر الماضي والبالغة 6 ترليون جنيه كانت خاطئة وانه كان من الافضل استخدامها في سحب العملات الاجنبية من  السوق الموازي بدلا من  إيداعها في الصرافات والبنوك.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي تظهر فيها حلافات بين نافذين في الحكومة ويتدخل البشير لإحتواها. واضطر الرئيس في الشهر الماضي  للمصالحة بين قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان حميدتي ووالي شمال كدرفان احمد هارون وذلك بعد أن شن حميدتي هجوما لازعا في برنامج تلفزيوني على الاخير قائلا  ان “مكانه السجن وليس والي ولاية”

////