التغيير: برلين

أكد رئيس نداء السودان ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، اجراء مباحثات في عاصمة جنوب السودان بين الحكومة السودانية وأحد مكونات الجبهة الثورية المعارضة فيما تعقد المعارضة اجتماعاً في العاصمة الألمانية برلين اليوم مع لجنة من الوساطة الأفريقية.

وكانت ” التغيير الإلكترونية ” نشرت أن مساعد الرئيس السوداني ونائبه في حزب المؤتمر الوطني فيصل حسن إبراهيم، أجرى مفاوضات في مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان مع رئيس ” الحركة الشعبية جناح مالك عقار وياسر عرمان، إلا أن الناطق باسم الحركة مبارك أردول، نفى صحة الأخبار، وهاجم صحيفة ” التغيير” واتهمها بالكذب والتضليل كما وصفها في بيان ثان بأنها صحيفة صفراء وشكك في مهنيتها.

وأكد الصادق المهدي في تسجيل صوتي مسجل وقوع لقاءات تصالحية في جوبا ويتوقع حدوث لقاء في العاصمة القطرية الدوحة، ومع اشارته الى أن اللقاءات التصالحية تمت مع عناصر من الجبهة الثورية المعارضة، إلا أنه أمسك عن ذكر اسم الحركات المسلحة التي التقت الحكومة أو ستلتقيه.

إلى ذلك كشف المهدي عن لقاء يعقده ممثلون من تحالف نداء السودان مع لجنة من الوساطة الأفريقية في العاصمة الألمانية برلين اليوم الأربعاء، ونشط رئيس الآلية الأفريقية ثامبو أمبيكي في تحركاته في الفترة الأخيرة، ونظم لقاءات مع رئيس ” الحركة الشعبية” عبد العزيز الحلو، وخاطب امبيكي نداء السودان إلا أن المهدي رفض تعديلاً حدث لخارطة الطريق التي وقعتها المعارضة في عام ٢٠١٦.

إلى ذلك  جددت الخرطوم  ترحيبها بمبادرة رئيس دولة جنوب السودان الفريق سلفاكيير ميارديت، للتوسط بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية شمال للوصول لحل جذري لقضية المنطقتين.

وأكد مامون حسن، وزير الدولة للأعلام والاتصالات وتقانة المعلومات ترحيب الحكومة السودانية بوساطة رئيس جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت، لوضع حل جذري لقضية المنطقتين وقال في تصريح لوكالة السودان للانباء( سونا) إن مبادرة الرئيس سلفاكير ليست بديلةً لمرجعيات التفاوض السابقة ممثلةً في الاتحاد الافريقي وخارطة الطريق التي وقعت عليها الحركة الشعبية والحكومة “وإنما هي داعمةٌ لها”.