أخبار

السلطات تُعلن ضبط كميات كبيرة من الاسلحة في شرق السودان

كسلا (التغيير) – قالت السلطات إنها ضبطت كميات كبيرة من الاسلحة خلال حملة تفتيش لمناطق سكنية بشرق السودان.

وأوضح العقيد ركن الصادق حقار حمد النور قائد القوة الحكومية المشتركة والمكونة من الجيش والشرطة والامن أن قواته حاصرت حي مستورة الواقع غرب مدينة كسلا وضبطت “كميات كبيرة من الاسلحة والعربات غيرالمقننة وعملات اجنبية وسودانية الي جانب كمية من الذهب المعد للتهريب”.

ويُعتبر حي مستورة معقل قبائل الرشايدة العربية. واوردت منظمات حقوقية في تقاريرها اسمه كمنطقة لإحتجاز ضحايا الإتجار بالبشر قبل نقلهم إلى مناطق ودول أخرى بينها مصر واسرائيل.

وأكدت مصادر لـ(التغيير) أن القوات الحكومية المسلحة حاصرت المنطقة وفتشت المنازل.

وأوضح مدير شرطة مباحث ولاية كسلا، العقيد مجدي حسن عبد الله، في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الحكومية (سونا) أنه تم القبض على عدد من المتهمين وتم فتح بلاغات في المخالفات “مؤكدا استمرارهم في تنفيذ الحملات بكافة المواقع التي تم حصرها بالولاية”.

وكانت السلطات قد أعلنت حالة الطوارئ في ولاية كسلا المجاورة لدولة ارتريا نهاية العام الماضي تحت مزاعم إنتشار السلاح وحشود مصرية تنوي مُهاجمة السودان عبر الاراضي الارترية وهو مانفته كل من القاهرة وأسمرا.

ويوجه ناشطون إتهامات لوالي كسلا آدم جماع بإستغلال قانون الطواريء لقمع حرية التعبير والتنكيل بمخالفيه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق