التغيير : الخرطوم ،بدأت  محكمة سودانية  الأربعاء في محاكمة هشام علي محمد والمشهور ب ” ود قلبا” في تهم تتعلق بالتزوير في مستندات رسمية بعد شكوى تقدم بها جهاز الأمن والمخابرات السوداني

 

وقال الشاكي وهو من جهاز الأمن ان  ود قلبا زور شهادة ميلاد وجواز سفر في العام 2010 وغير اسمه من هشام الى هيثم

 

وعندما سأله القاضي عن المستندات التي تؤيد مزاعمه أجاب انه لا يمتلك الأوراق الثبوتية محل الدعوى وانه عرف الامر بعد إلقاء القبض على المتهم

 

وتطالب هيئة الدفاع المكونة من عدة محامين المحكمة بشطب الدعوى  لضعف الحيثيات او اسقاطها بالتقادم.  

وحددت المحكمة يوم 25 من الشهر الجاري للاستماع الى موظف من إدارة الجوازات والهجرة للإدلاء بإفادته في القضية

 

وكانت السلطات السعودية قد ألقت القبض على ود قلبا في أكتوبر من العام الماضي وسلمته للاجهزة الأمنية السودانية والتي اتهمته بإدارة حساب في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك باسم ود قلبا ونشر اخبار عن فساد قيادات في الأجهزة الأمنية السودانية.  

 

وقال أحد أعضاء هيئة الدفاع ” للتغيير الالكترونية” ان السلطات الأمنية لم تجد رابطا بين هشام والحساب المنسوب لود قلبا

 

واضاف ” الحساب  والبريد الالكتروني طل مغلقا منذ اكثر من عام  ولا يستطيع احد الوصول اليه وبالتالي لم تتمكن الأجهزة الأمنية من الربط بين موكلنا والحساب المزعوم ولذا جاءوا بقصة تزوير الأوراق الرسمية“. 

 

وأوضح يقول انه ومنذ تحويله الى النيابة منذ 4 أشهر لم تتم توجيه الاتهامات له بصورة مباشرة مع ان الأجهزة الأمنية فتحت بلاغات ضده متعلقة بتقويض النظام الدستوري والارهاب والتجسس ونشر الاخبار الكاذبة