ترجمة (التغيير) – كشف الكاتب الاسرائيلي عكيف الدار في مقال له بموقع المونيتور أن اسرائيل تولت حملة علاقات عامة واسعة النطاق في واشنطن لمصلحة النظام السوداني بقيادة الرئيس عمر البشير، بما يتطلب من الأخير تطبيعاً علنياً مع الدولة العبرية.

وأوضح الكاتب أن اسرائيل وفّرت للسودان “خدمات دبلوماسية مشبوهة”، وأيضاً صفقات أسلحة لدول أخرى مقابل التطبيع.

وتبين أيضاً وفقاً لتقرير نشرته صحيفة “هآرتس” أن اسرائيل ساعدت دولة تشاد في مجال التنصت على الناشطين والمعارضين من خلال تطبيق الكتروني، مقابل حملة التطبيع الأخيرة بين البلدين على مستوى رئاسي رفيع.

ومن المتوقع اقدام السودان على تطبيع علني مع اسرائيل خلال الفترة المقبلة.