أعمدة ومقالات

أمل هباني تكتب في أيام مناهضة العنف ضد المرأة: لن يحميك رجل

كثيرات منا  (نحن النساء )  قد يكن مررن بتجربة البحث عن حماية الرجل ، تحت مسمى فارس الأحلام ،حامي الحمى وغيرها من المفردات التي ربانا المجتمع عى أنها حقائق ومسلمات ..ومع مرور الزمن وخبرة الحياة اكتشفنا أنها (أوهام ) مرهقة ومكلفة و قد لا تتحقق أبدا .

بل  بالعكس قد يؤذيك الرجل  تحت راية الحماية …ليس هناك أب أوأخ أو زوج مصمم في تكوينه )البيولوجي)على حماية المرأة ابنة ،أخت أو زوجة  ،لكن هناك رجل من الوعي والانسانية  والشهامة ما يجعله يعينك ويدعمك على حماية نفسك …أبوك الذي يصر ويشقى ويكدح  من أجل  اكمالك تعليمك ..لتحملي شهادة جامعية تعينك في حياتك …أخوك الذي لا يضع نفسه وصيا عليك بقدرماهو داعم لك لتتلمسي طريقك في الحياة .. زوجك الذي يحترم عملك وعقلك ووجودك..حبك للقراءة ..شغفك بالأفلام الأجنبية ..أو غيرها من الهوايات التي تحبينها كإنسانة لها الحق في ممارسة جزء من حياتها بصورة شخصية فيها مساحة من الخصوصية غيرمسموح لغيرك باختراقها  ….

فالحماية تأتي من  تطوير الذات أولا ، أما الرجل الذي يعتقد هو أو تعتقدي أنتي أنه يحميك بقائمة الأوامر والممنوعات .ألبسي هذا لاتلبسي ذاك ..تحدثي مع هذا ولا تتحدثي مع ذاك ..لماذا فعلتي ؟ لماذا لم تفعلي ؟ …فهذه مجرد علاقة إذعان بين مالك ومملوكة .يكون قوامها في الغالب الحوجة المادية للرجل .

وفي الحقيقة الحوجة المادية لأي انسان تجعلك في مقام الإذعان و( سمعان الكلام ) لأنها علاقة (اليد العليا ) باليد ( السفلى) ، وللأسف مع ظروف السودان الإقتصادية السيئة ،انتشرت مثل هذه العلاقات حتى بين الرجال أو النساء كعلاقة  الموظف برب العمل  متى ما كانت هذه العلاقة لا تحكمها الحقوق التعاقدية الواضحة بالقوانين واللوائح …علاقات العمل و(البزنس ) ايضا تنتشر فيها مثل هذه العلاقات (اليد العليا ) (باليد السفلى ) خاصة في ظل الحكم الفاسد وغياب العدالة الإجتماعية .لكن دعونا نحصرها بين الرجل والمرأة اتساقا في هذا  المقال .

حبيبتي ..لا تفعلي هذا

أن اسوأ اشكال هذه العلاقة المملوكية هي التي تأتي باسم الحب وعشم الزواج من الرجل للمرأة  . قائمة أوامر الرجل ( الحبيب) أو (الخطيب) حبيبتي لاتلبسي هذا لأني أغار عليك فهو يظهر جسدك الجميل ومفاتنك التي يجب الا تظهريها لرجل سواي ..

حبيبتي .لا تضعي صورتك (بروفايل ) على الفيس بوك لانه مليء بالرجال السيئين الذين يتصيدون الجميلات ..ولا تتحدثي في الخاص مع أحدهم فالذي يدخل لك في الخاص رجل سيء النوايا ويستدرجك لهذا السوء .. امسحي الواتساب من تلفونك ..امسحي الايمو لان فيه كثير من المتحرشين والسيئين ..اقطعي علاقتك بصديقتك هذه لانها (بتاعة أولاد.. وتعرض نفسها على أي رجل ) ..

والوصايةهنا (مغلفة بالغطاء السكري) كما يقول أهل الإعلام ؛ أسألي نفسك سؤال ما الذي يجعله يمتلك هذا الكم الهائل من المعلومات التي تجعله مثل الدليل الاستكشافي الذي يحدد لك (لا تمشي في هذا الطريق لأن فيه لغم ..ولا تمشي في هذا الطريق فهو ينتهي بواد سحيق .)دون اعطاءك حق التعلم والتصحيح عبر ممارسة هذه الأخطاء التي جربها هو ورفعته لدور الوصاية والحماية عليك .

غيري هذه الملابس قبل أن (اكسر وجهك) :

فهذا نمط الحماية الأخوية وهو الاشد عنفا  الآن . لا لطف فيه ولا تقدير ؛ فهو كثير الكارات مع بقية (أخوات الرجال ) من أمثاله ولا يريد لرجل أن يقترب من مضارب ( عرضه ) و( شرفه) . أو هو متشدد دينيا  لا يقترب من النساء لانهن رجس من عمل الشيطان ..ويجب عليه أن يحمي أخواته بأن يحبسهن في زنزانة عقله وفكره … وهذا النموذج يبدأ ب (لن تذهبي الجامعة بهذا الزي )  ولن تذهبي الحفلة (وحدك ) ..وينتهي ب( من هذا الذي ارسل لك هذه الرسالة الفاضحة في الفيس بوك ) .. بعد أن فتش الموبايل واطلع على الصور والفيديوهات  … وهذا هو الذي يمتلك تفويضا مفتوحا للعنف من ضرب الكف والشلوت الى القتل بالضرب بآلة حادة اوبالعنف المنهي للحياة ،كما حدث لطفلتي دار السلام  قبل أشهر قليلة ( احداهن توفيت نتيجة ضرب ابن العم  والأخرى مازالت بالمستشفى نتيجة ضرب الإخوة وابناء العمومة )  .

وغيرها وغيرها من نماذج وانماط فرض الوصاية الفاشلة والمفضية إلى العنف والإذلال من الرجل الأقرب في حياتك ..لن تنتهي مالم تتحول العلاقة لاحترام ومحبة وتكافؤ بين المرأة والرجل، وحتى الحوجة للرجل تتحول لحوجة عاطفية وانسانية يكمل كل من الرجل والمرأة سموهما  لا سقوطهما الإنساني بها  . وذلك لا يتم الا بتغيير كامل في منظومة ( الفرد /المجتمع/الدولة ) .

الدولة هي الأساس :

لكن الأساس في ذلك  هو  عقلية الدولة وتوجهاتها تجاه النساء .بالالتزام بالتشريعات والقوانين التي تدعم حماية المرأة بالقوانين . وكما هو بائن بيان شمس الضحى أن دولتنا أبعد ما تكون عن ذلك بل أن حكومتنا غير الرشيدة هي اكبر مكرس ومفرخ للعنف ضد المرأة من خلال قانون النظام العام الذي صمم على عقلية الرجل الاكثرتخلفا وتهجسا وكرها للنساء في المجتمع .وقانون الأحوال الشخصية الذي شرع بحيث يكون الرجل هو ( ربكم الأعلى ) في المجتمع ؛ يطلق ويتزوج كما يحلو له ، يسافر بالأطفال ويمنع الزوجة من السفر بهم بدون إذنه كما يحلو له .متخذا من الإسلام فزاعة  للبسطاء ،يخرس بها كل من يرتفع صوته رافضا لهذا القهر والإذلال الممنهج .

المجتمع والفرد :

نحن كأفراد نساء كنا أم رجالا نتلقى معظم معرفتنا ووعينا من تجاربنا الشخصية مما تجود به الحياة ،وقليل جدا من تشكل وعيه خاصة في قضية حقوق المرأة بصورة ممنهجة ومقصودة من خلال التربية الأسرية  أو التعليم فالتعليم العام كما يقول بروفسير محمد الأمين التوم منذ بداياته متحيز ضدالمرأة والريف والفقر ومن بداياته يقوم على فكرة (ليس للبنت في السعادة حظ ..إن تناء الحياء عنها وولى ) . أما المجتمع فقد قام بتوزيع انماط وأشكال للعلاقات بين المرأة والرجل حسب رؤيته العشائرية أو القبلية البسيطة  وكلها تقوم على وصاية الرجل حتى لوكانت هي من تصرف عليه من مالها كما يحدث في مناطق كثيرة في السودان  , ورغم ذلك فالقيم العامة للمجتمع تكرم المرأة متى ماالتزمت وحفظت النظام الإجتماعي .وتعتبر مارقة وساقطة لوفارقت هذه القيم التقليدية .وقد تعاقب باقسى وأشد العقوبات العنيفة  .

مع كل مايحدث فأن  هناك وعيا يتنامى وحراكا ملحوظا ومؤثرا يمضي في قضية حقوق المرأة . سواء عبر العمل المدني واذرعه من تنظيمات ومؤسسات نسوية . أو عبربحث النساء أنفسهن عن حقوقهن و تحقيق ذاتهن ونديتهن التي ترفض النظر لهن ككائنات أقل مقدرة وأهلية وتحتاج الوصايا والحماية طوال الوقت . ومناهضتهن للظلم والتمييز سواء كان من الدولة أومن المجتمع . أو حتى من الافراد ، ابتداء من البوح وكسر حاجز الصمت عن ما  يتعرضن له من عنف وقهر والذي كان حتى وقت قريب قبل  انتشار التعليم وثورة المعلوماتية وظهور وسائل التواصل الإجتماعي جريمة كبرى تتحاشاها المرأة وتخافها .

نحن نتغير ..ووعينا يتغير نحو الأفضل  كنساء وكمجتمع رغم كل الظروف القبيحة والقاهرة التي نمر بها على كافة المستويات الدولة ،المجتمع ، الفرد  . ومهما كان التغيير بطيئا فأنه سينتصر حينما تهزم قيم الحقوق والمساواة والمواطنة دولة الظلم والفساد والعنصرية تجاه النساء والجميع . حينها سيحمي المرأة نظام متكامل للعدالة الإجتماعية لا يسمح بتمرير قيم العنف والقهر تجاهها ويزينها ويجملها تحت مسميات الحماية والوصاية . وسنعبر كما عبرت مجتمعات كثيرة مرت بنفس محنتنا من قبل .

 

‫5 تعليقات

  1. الرجل ام المجتمع ؟ من حدد شكل الآخر؟؟؟

    و ليه شابكننا المرأة نصف المجتمع و وقت اللوم الرجل كل المجتمع ؟!

    اؤمن بأن المرأة اقدر من الرجل علي احداث التغيير .. فقط بالفعل الايجابي و ليس بالنواح و الردحي عمال علي بطال !

  2. دعينا نتحدث عن الموضوع من كل الجوانب.
    1- الثوره اوضحت ان الجيل الحالي اصبح اكثر وعي فالمراه الحره هي التي دعت ابنها للخروج و لم تلتزم بان تخوفه واصيحت قويه تتحل ح موت فلذة كبدها
    2- ايضا المراه تقهر و تحكم بامرها كثيرا ( يا راجل ما تعمل ده و اعمل ده) شيل و خت. نحن من نطالب بحمايتنا من النساء وليس العكس.
    اختي امل انتم تحت الحمايه قبل الزواج اما بعده راكبات ومدلدلات الله يعينا عليكم. و المشكلة قبل الزواج تعملو محتاجات حمايه و نحنا بهبالتنا تشيلنا الهاشمية ونقع في الفخ.

  3. السيدة أمل في مرحلة عنفوان الشباب وهي المرحلة التي تريد فيها المرأة التحرر من كل القيود لتعيش متحررة كما تريد ، وبالطبع ليس هناك ما يمنع السيدة هباني من أن تعيش حريتها كما تريد، ولكن لتعلم أن هذا المجتمع السوداني مجتمع مؤمن له دستور إلهي موضوع يسير عليه، وقمة الحرية هي حرية الخضوع لله سبحانه وتعالى هروباً من الخضوع رغائب الذات أو رغائب الآخرين كما قال الصحابي ربعي بن عامر مخاطباً قائد الفرس حين قال له: (لقد ابتعثنا اللهُ لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة)، فلو استطعت إقناع هذا المجتمع الذي يقرأ صباحاً ومساءاً وحين الظهيرة قول ربه : ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا (34) )، وقوله تعالى: ( فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ ۖ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (36)، ( يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ) وقوله تعالى: ( وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِن رِّجَالِكُمْ ۖ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَىٰ)، وما رُوِي روى في البخاري ومسلم عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لَا تُسَافِرْ الْمَرْأَةُ إِلَّا مَعَ ذِي مَحْرَمٍ ) ، وحديث أبي موسى الأشعري الذي صححه الألباني في صحيح الترمذي عن أبي موسى قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ” لا نكاح إلا بولي ” ، وحديث الترمذي وبن ماجة وأبوداؤود الذي صححه الألباني: (عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل ، فنكاحها باطل ، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها ، فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له )، فإذا استطاعت أن تقنع المسلمين و(المسلمات الملتزمات بتعاليم دينهن) بأنهم على خطأ وأن السيدة هباني هي التي على حق فسوف لن تكون هناك مشكلة في نشر دعوتها.

  4. الذي أقوله للبنات في فصول الدراسة هي أهمية التعليم لتحقيق الإستقلالية وترك البصمة في الحياة ، وأحثهم بدور التعليم المهني وأضرب لهم أمثلة بمهنة الكهرباء واللحام والتبريد ( دراسات مهنية موجودة بالمهد الحرفي بجبل أولياء ، معهد حكومي ) .. وأوضح لهم أن ضعيفة العقل تتزوج قبل التخرج وتعيش كما تأتي به الظروف من جانب الزوج …. إلى أخر من ذلك . وعبر هذا الموقع أقول : من أراد الدنيا عليه بالعلم ومن أراد الآخرة عليه بالعلم ومن أراد الإثنين معا فعليه بالعلم .
    المرآة في الربيع العربي لها دور مشهود ، مع أن الربيع العربي أفسدته التيارات الوهابية التي ما زال السودان يعاني منه .. على كل أستاذ بمدارس البنات أن يوضح للطالبات معني كنداكة التأريخي ودور الكنداكة منذ قبل الميلاد ( الكنداكة أماني تشخوف ) عندما هزمت الإسكندر المقدوني ، الذي إستهان بها ومن ما قال : أنا هزمت رجالا من أمثال فلان وفلان هزمهم وأنت إمرآة . زمع ذلك نال الهزيمة .
    ونلاحظ الأن دور المرآة اليمنية في التصدي للعدوان السعودي الوهابي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق