أخبار

مفاوضات “التسوية” بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية تنطلق اليوم بأديس أبابا

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

الخرطوم (التغيير) – تبدأ اليوم الاحد جولة جديدة من المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان بالعاصمة الاثيوبية أديس ابابا.

وفي تصريح نقلته وكالة الانباء الحكومية (سونا) زعم مساعد الرئيس السوداني ونائبه في حزب المؤتمر الوطني  د. فيصل حسن إبراهيم جاهزية الوفد الحكومي المفاوض لتحقيق السلام في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق “بقلب وذهن مفتوح”.

وكان مساعد الرئيس السوداني قد أجرى عددا من اللقاءات التشاورية آواخر اكتوبر الماضي برئيس الحركة الشعبية عبدالعزيز الحلو في جوهانسبرج بجنوب أفريقيا برعاية رئيس آلية الوساطة الافريقية ورئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكى وبمشاركة قيادات من الطرفين.

ووصف د. فيصل اللقاءات بأنها “كسرت الجمود السياسي” وتعتبر أول لقاء مباشر للطرفين مع تولي عبد العزيز الحلو قيادة الحركة الشعبية. فيما قال الامين العام للحركة الشعبية عمار آموم الذي شارك في اللقاء “الهوة بين الطرفين كبيرة ولم يتم تحقيق اى تقدم يذكر”.

ووفقاً لبيانات أصدرها الطرفان فقد تركزت الخلافات حول رفض الحركة الشعبية الوثائق الثلاثة كأساس للتفاوض وهي – مسودة الاتفاق الإطاري لعام 2014 , مسودة خارطة الطريق لعام 2016 ومسودة إتفاق وقف العدائيات للأغراض الإنسانية وعدم القبول بمخرجات الحوار الوطني الذي إنعقد بالخرطوم والمطالبة بتوحيد المنابر التفاوضية تحت رعاية الآلية الافريقية وبدء التفاوض بالمحور السياسي ثم الإنساني والترتيبات الامنية. فيما يتمسك الطرف الحكومي بالوثائق الثلاثة وبالبدء من حيث وقفت جولات المفاوضات الثمانية عشر السابقة وحصر النقاش في قضايا المنطقتين وتحويل القضايا القومية إلى منبر الحوار الوطني بالخرطوم والبدء في المفاوضات بالمسار الإنساني والترتيبات الأمنية ثم المحور السياسي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى