تقارير وتحقيقات

البشير يُشيد قصراً بقيمة (25) مليون دولار – صورة

التغيير: خاص 
في الوقت الذي يدعوا فيه الرئيس السوداني عمر البشير الشعب السوداني الى الصبر على الضائقة المعيشية فانه يعيش حياة يذخ ورفاهية مع تشييده  قصر فخم ليعيش فيه. 
ويواجه البشير الذي وصل الي السلطة عبر انقلاب عسكري في العام 1989 احتجاجات شعبية غير مسبوقة تطالبه بالتنحي عن الحكم بعد تدهور الأوضاع المعيشية. 
وطالب البشير السودانيين بالصبر بعد ان قال خلال خطاب جماهيري بمنطقة ود الحداد بولاية الجزيرة ان صحابة الرسول محمد كانوا ياكلون “صفق الشجر” من شدة الجوع، مشيرا الى أن الازمة الاقتصادية هي “إبتلاء من الله”. 
غير ان البشبر نفسه يعيش حياة مترفة بالرغم من الازمة  الاقتصادية التي تعاني منه بلاده، وشيد قصرا جديدا وفخما خلال الفترة الاخيرة في مقر سكنه بييت الضيافة . 
ويقع القصر الجديد في منطقة (الخرطوم شرق) جنوب وزارة الدفاع ويحتل مساحة تقدر بنحو  15 الف متر مربع. 
وقال احد المهندسين الذين عملوا على تشييده ان القصر يعنبر من أفخم المساكن في الخرطوم وكلف تشييده اكثر من 25 مليون دولار. 
واوضح بعد ان طلب حجب هويته “انه تم استجلاب معظم مواده من خارج البلاد وخاصة من تركيا والصين وماليزيا، مشيرا الى أن شركة تركية تولت تصميمه والإشراف علي بناءه”. 
واضاف ” القصر مصمم علي الطريقة التركية والعربية.. وواجهته من رخام مصنع خصيصا له وهو يتكون من غرف سكنية ومكاتب وصالات لاستقبال الرؤساء وضيوف الرئيس”.  
وأضاف “تم استجلاب أثاثات واكسسوارات فخمة من لوحات ونجف وشراشف من الخارج .. كما تم التعاقد مع شركة خاصة لتأمين القصر من اَي مخاطر ممكنة قد تحدث”. 
وقال ان هنالك إضافات اخرى مثل السيارات الصغيرة التي تستخدم في النزهات الداخلية وملاعب الغولف تم استيرادها من تركيا. 
وياتي تشييد القصر الجديد بالرغم من الانتقادات التي وجهت للبشير بعد ان انفق نحو 45 مليون دولار لتشييد قصر آخر في العام 2015 بالقرب من القصر الرئاسي القديم والتاريخي. 
وجاءت شرارة الاحتجاجات الحالية من مدينة عطبرة من تلاميذ المدارس الذين خرجوا الي الشوارع بسبب عدم قدرتهم الحصول علي الخبز لمدة ثلاثة أيام متواصلة. 
    

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *