أخباراخبار مستمرة

المساجد تنضم الى الانتفاضة السودانية.. خروج مصلين من ١٢ منطقة في الخرطوم والولايات تطالب بتنحي البشير

التغيير:الخرطوم، وكالات

انضمت مساجد ولاية الخرطوم الى الثورة الشعبية بخروج مظاهرات في أكثر من ١٢ مدينة وحياً بالخرطوم با والولايات عقب تصريحات مستفزة من رئيس البرلمان السابق الفاتح عز الدين، الذي هدد المتظاهرين بقطع الرؤوس، فيما شهدت مساجد مقاطعات لخطب الأئمة ومطالبات بوقوف صريح ضد الظلم.

وأكدت متابعات ” التغيير الإلكترونية ” أن المظاهرات اندلعت عقب صلاة الجمعة. بمناطق الجيلي ، جبرة بيت المال، .بارا دلقو المحس، ودنوباوي ، امتداد ناصر، الحلفايا، الملازمين، شندي وربك وكانت المظاهرات في السودان قد انطلقت من المدن في الشوارع والأحياء، فيما اتسمت مظاهرات المساجد التي تخرج عقب صلاة الجمعة ضعيفة في المرات السابقة، إلا أن يوم أمس كان يوماً عاصفاً حسب المتابعات، وارتبطت المساجد في اذهان السودانيين بثورات الربيع العربي وسيطرة جماعات الإسلام السياسي على مشهد الثورات، فيما تخرج المظاهرات في السودان ضد حكومة الإسلاميين التي تسيطر على السلطة بانقلاب عسكري منذ عام ١٩٨٩، وارتبط كثير من أئمة المساجد والدعاة بالنظام الحاكم في الخرطوم الذي يشرف على تعيينهم. كما يتهم مسؤولون حكوميون اليسار السوداني باشعال المفاوضات.  وطالب مصلون عبد الحي يوسف المعروف بعلاقاته بالسلطة الحاكمة بضرورة اتخاذ موقف واضج ضد قتل المدنيين، قبل أن ينفجر مسجد جبرة بالهتافات الماطلبة باسقاط الحكومة، ورحيل البشير.

واندلعت التظاهرات  عقب خروج المصلين  في أحياء ود نوباوي والملازمين وبيت المال والجيلي وجبرة واركويت. وردد المتجيين هتافات “حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب”،تسقط بس”،”يا العنصري المغرور كل البلد درفور”.   واظهرت فيديهات بثها ناشطون مصلون يهتفون داخل مسجد المرسلين بجبرة بعد خطبة للشيخ عبد الحي يوسف وذلك قبل خروجهم والتظاهر في الشوارع. واستخدمت قوات الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين خروجوا في مظاهرات عقب صلاة الجمعة في مناطق عدة بالعاصمة السودانية الخرطوم، ومدينة أم درمان. ويشهد السودان منذ  ١٣ن ديسمبر / كانون الأول احتجاجات تحولت إلى أكبر تهديد لحكم الرئيس عمر البشير المستمر منذ ثلاثة عقود. وجاءت المظاهرات بعد تصريحات لرئيس المجلس الوطني السابق الفاتح عز الدين، التي هدد فيها المتظاهرون بقطع الرؤوس، وتوعد المتظاهرين بالتعامل بحسم حال خروج أي مظاهرة من غير إذن من السلطات.

“أسبوع الانتفاضة”

ووقعت عمليات كَر وفر بين قوات الشرطة والمحتجين الذين خرجوا بالمئات من مسجد السيد عبد الرحمن بأم درمان مرددين شعارات منددة بالحكومة ومطالبين بإسقاطها كما خرج المئات من المتظاهرين من مسجد سيد المرسلين في منطقة جبرة جنوب الخرطوم. وقال شهود عيان لبي بي سي إن المحتجين رددوا شعارات مناهضة للحكومة وطالبوا بالحرية والسلام والعدالة.

وفِي مدينة الجيلي الواقعة شمال الخرطوم خرج العشرات من مسجد المنطقة في مسيرة احتجاجية. وأفاد شهود عيان بأن قوات الشرطة تصدت لهم وفرقتهم بالغاز المسيل للدموع.  وكانت نقابة المهنيين في السودان قالت إنها ستنظم” أسبوع الانتفاضة” من خلال مظاهرات في كل مدينة وقرية سودانية.

ويرفض الرئيس السوداني دعوات التنحي عن الحكم قائلا إن “من يريد الحكم، عليه المشاركة في الانتخابات وليس عن طريق المؤامرات”.

 

وسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *