أخباراخبار مستمرة

تسونامي مظاهرات يضرب السودان في أطول ليالي المواجهات بين الحكومة والثوار

مطاردات شوارع وكر  ودخول مناطق جديدة للثورة الشعبية

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير: الخرطوم، الجزيرة

عاشت الحاج يوسف ببحري، وأمبدات بأم درمان، أطول ساعات من التظاهر ضد الحكومة السودانية والكر والفر مع القوات الأمنية ومطاردات شوارع فيما وصف تجمع المهنيين الحراك بالتسونامي الذي اجتاح زبد خطابات قادة النظام” مع انضمام مناطق جديدة للثورة.

وشهد يوم أمس ساعات كر وفر ومطاردات شوارع بين شباب الثورة والقوات الأمنية الحكومية.   وانضمت أحياء جديدة بام درمان الى موجة التظاهرات، وشهدت مناطق واسعة في امبدة لأول مرة منذ شهر، مظاهرات ليلية استمرت حتى الساعات الاولى من صباح. اليوم الأربعاء الموافق الثالث والعشرين من يناير.واندلعت تظاهرات   في مناطق امبدة السبيل، الراشدين، الجميعاب ، لفة كرور ، الحارة14 ،الصهريج، المنصورة جوار النخيل بام درمان، و الثورة الحارة التاسعة  ، وشارع الوادي فضلا عن منطقة الحاج يوسف. وردد المتظاهرون هتافات مناوئة للحكومة وتطالب بإسقاط النظام، واطلقت الاجهزة الامنية  الرصاص الحي في الهواء والقنابل المسيلة للدموع استهدفت بعضها  منازل، وقنابل صوتية تم سماعها بصورة متكررة من مناطق بعيدة. وقال بيان لتجمع المنهيين السودانيين “رفرف اليوم جناحان، الحاج يوسف وأمبدة، وظهرت المعيلق في الجزيرة والشبيراب نجمتين مضيئتين في سماء الوطن” وأكد المهنيون أن تسونامي الثورة اجتاح زبد خطابات قادة النظام، واكتسحت أعاصير الثوار اليوم ادعاءات (جوبلز) القرن الحادي والعشرين”

بيان القوى السباسية والمهنيين

بيان مشترك

ومن بينات أكمامك تطلع شمس أعراسك..

رفرف اليوم جناحان، الحاج يوسف وأمبدة، وظهرت المعيلق والشبيراب نجمتين مضيئتين في سماء الوطن، خرج مارد الشرق منادياً بالحرية، وتهادت الثورات على موج النضال. تمددت الرقعة واتسع طريق الخلاص والحرية.

اليوم، كتبنا فصلاً باهراً في رواية الثورة، فصلاً يرطب الثرى على الشهداء في عليائهم، فقد كسبنا أراضٍ جديدة، وإن تطلعنا لغدٍ وبعد غد أن نشعل الأرض، كل أرض بلادنا، بحلم الوعد وتحقيق التمني.

اجتاح تسونامي الثورة زبد خطابات قادة النظام، واكتسحت أعاصير الثوار اليوم ادعاءات (جوبلز) القرن الحادي والعشرين، وأخرست لسان (سفاح) النظام الدموي، فخرجت الجماهير في أمبدات والحاج يوسف والمعيلق في آن واحد وهتفوا: شوقاً لسودان جديد.

جماهير العز والفخار في طول البلاد وعرضها، نستطيع اليوم أن نقول إن بساط الثورة قد شُدت أطرافه، والشعب في الشرق والغرب والجنوب والشمال والوسط، يهم بخلع النعال للدخول على وادي التغيير في حرم الوطن المقدس.

وعدت الجماهير، ووعدها دين ووفاءه بميقات معلوم، فيوم الخميس 24 يناير ستنطلق المدن والفرقان والقرى في جولة مواكب شاملة، رحالها العزم على الاستمرار، ومتاعها الهتاف بالسلام والعدل والحرية.

القوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير

٢٢ يناير ٢٠١٩م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى