أعمدة ومقالات

د.حيدر إبراهيم علي يكتب: كوابيس مارشال المديرية ( عمر البشير سابقا)

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

لا أدري لماذا يبدو لي المشهد السياسي السوداني في الأسابيع الأخيرة أشبه بالكوميديا السوداء التي يلعبها الرئيس وسدنته من إعلام ساقط، ومنتسبي حزب  ممزق، ومسئولين لايتلقون تعليمات أو قرارات من أحد لغياب السلطة!

 تمثل زيارات المارشال قمة التخبط! الزيارة لنيالا يقول أنه تحدى المعارضين في مناطق نزاع وحرب ولكنه أقام لقاءه في مسرح وليس في ساحة شعبية! وزيارة عطبرة كانت لنفس الغرض، ولكنه لم يصل المدينة بل خاطب لقاء عسكريا في القاعدة المخصصه لهم .

أما الزيارة لقطر رغم أنه أرسل جنوده للحرب في المعسكر السعودي – الاماراتي المعادي لقطر، ولكنه لا يخجل من اللعب على عدة حبال , وحقيقة الهدف من الزيارة  ليس مقابلة تميم او القيادة الحاكمة في قطر،  ولكن الاتصال بالتنظيم العالمي للاخوان المسلمين الذي تحتضنه قطر بتنسيق مع تركيا.

 وبالتأكيد ان البشير التقى بيوسف القرضاوي ومجموعات الاخوان الفارين من مصر. والتنظيم العالمي لن يقبل بسقوط تجربة السودان الإسلاموية، وسوف يساند المارشال بكل وسائله الممكنه ليقمع شعبه .

وظهر بالفعل الإعلامي الاخواني التونسي محمد الهاشمي الحامدي صديق الترابي الذي موله النظام ليصدر صحيفة المستقلة من خلال إعلان صفحة كامله كل شهر للخطوط الجوية السودانية بقصد التمويه . ثم ساعده في انشاء قناة المستقلة التلفزيونيه.  كتب مقالا ضد الانتفاضة الشعبية السودانية تحت عنوان “لا عزاء للشوعيين” ينسب في الانتفاضة للشيوعيين ويؤلب الجميع للوقوف ضد هذه الهبة الخطرة .

 وهكذا أقنع حملة “التنظيم العالمي للاخوان المسلمين” .

قطر دعمت النظام صراحة وبسرعة ولكن كل نظم الاستبداد الشرقي…….وقفت مع النظام بطريقة أو بأخرى، ولم يقف غير الشعب المغربي الشقيق والنبيل ومجموعة اليساريين والمثقفيين التقدميين في مصر وبلاد الشام ، إذ تخاف نظم الاستبداد من العدوى .

كان خطاب المارشال في الداخل مرتبكا ومتناقضا يتلخص في مقولات مهزوزة وفارغة المحتوى مثل الحصار ،المندسين ،التخرييب وصندوق الانتخاب، الحوار،  والعمالة للخارج . ويتلقف الإعلام الهابط هذه الكلمات ويجترها في الكتابات ويفعل نفس الشيء منتسبو الحزب في المقابلات الاعلامية.

ولكن المارشال  سرعان ما يناقض نفسه،  ففي خطاب يتحدث عن العملاء وبعد يومين يخاطبهم بالاخوة المعارضين او أنه يحترم مواقف الشباب .

بالنسبة للحصار،  الم يرى كيف وقفت كوبا لأكثر من  نصف قرن تقاوم الحصار وهي علي بعد مرمى حجر من امريكا! كما أن النظام الذي توعد أمريكا بدنو عذابها يجب أن يكون مستعدا للحصار! ثم كيف يفسر زيارات أجهزة الأمن السوداني الى جزر أمريكية للاجتماع مع مسئولي (C.I.A)، والتعاون معهم في محاربة الإرهاب وتسليم قوائم كل الاسلاميين المعارضين لحكومات بلادهم كعربون لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب،  كما يؤكد للأمريكان انه طرد بن لادن وسلم كارولس .

ويقوم المارشال في قرية الكريده برفع المصاحف عندما خاطب رجال الطرق الصوفية . رغم موقف “الحركة الإسلامية”  من الطرق الصوفية باعتبار أنها – أي “الحركة الإسلامية”الحركة إصلاحية دينيه تستبعد عن الدين (الشوائب والبدع ) راجع حسن مكي (الحركة الاسلامية في السودان 1960-1985 موقف الاسلاميين من ممارسات الانصار اثناء العمل في الجبهة الوطنية)

  يتحدث المارشال عن ان البلاد محمية بالقرأن فهو لم يقرأ في القرآن عن تحريم قتل النفس ولا عن القرية المترفة، ولا عن أكل مال السحت .

كل تحركات المارشال الحالية هي بحث عن مخرج أو مهرب آمن لنفسه، ولكن هم نظامه من المفسدين يريد المخرج اوالمهرب الجماعي الذي يشملهم لذلك بدأت لغتهم تختلف عن قطع الروؤس والمليشيات الجاهزة للدفاع الى طرح مبادرة يذكرنا شعارها بموضوعات الانشاء اللغوي:  “الخلاف لايفسد للود قضية”  وهل أبقيتم ودا  عندما كانت السلطة في أياديكم فكان القتل الجماعي والتشريد “للطالح العام” والتهجير القسري؟!

الآن المارشال وسدنته بلا سلطة حقيقية وعصا سليمان تآكلت تماما فهم متكئون على آخر مفصل فيها والمارشال (لابس رئيس) كما كان يقال عن افراد فرقة حسب الله الموسيقية ، اللذين يلبسون زي الفرقة ولايعزفون اي آلة! يقال فلان لابس موسيقي! هكذا المارشال – عمر البشير –  سابقا لايملك من السلطة شيئا غير شكلها الخارجي .

 

التغيير أندرويد

تطبيق التغيير لهواتف الأندرويد

العديد من المزايا سوف تجدونها في تطبيق التغيير للأندرويد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى