أعمدة ومقالات

ثورة ( شذاذ الآفاق) والمساجد!

بثينة تروس

    تهانينا للثوار ( شذاذ الآفاق) الأحرار، في كل شبر عزيز من هذا الوطن، فلقد أتتكم البشارات بنجاح ثورتكم، حين خرج وزير الدفاع  ليحدثكم  بانه لا بديل للبشير الا البشير!  وأنهم لن يسلموا هذا البلد ( لشذاذ الآفاق) !! كما صرح رئيس هيئة الأركان كمال عبد المعروف بلسان القوات المسلحة : 

( إن الذين يتصدرون المشهد في المظاهرات هي ذات الوجوه التي ظلت تعادي السودان وتشوه صورته امام العالم، وتؤلب عليه المنظمات وتوفر الدعم للحركات المتمردة التي ظلت تقاتل القوات المسلحة على مدى السنوات الماضية، ثم تأتي اليوم لتشكك في مواقفها الوطنية والإساءة إليها) 30يناير 2019 

فلقد حق لكم الفخر بهذه التسمية (شذاذ أفآق)، فكلما عجزت الحكومة من السيطرة  علي ثورة، كانت  السنتهم أعجز في توصيف الثائرين والمطالبين بحقوقهم الدستورية، لكنها  في عجزها هذا قد نجحت  في ان تساوي  بين جميع الثوار أصحاب المطالَب العادلة،  في دارفور، وجنوب كردفان،  والنيل الأزرق، وكجبار المناصير،  والشرق، وثورة المركز في سبتمبر، وثورة ديسمبر التي انتظمت جميع مدن البلاد ، ولايزال ثوارها يرابطون في شوارع النضال.

 فهم لدي الحكومة بأجمعهم ( شذاذ آفاق) متمردين، مأجورين يريدون تشويه صورة السودان عالمياً !!  وكأنهم يجهلون ان رئيسهم مجرم حرب مطلوب دولياً. 

 هنيئا للسودان بشذاذ آفاق شجعان ، متصلة بينهم الأرحام الثورية وعلائق الوطن،  لكنهم  غرباء  منبتة صلاتهم بالحكومة،  التي ظلت تحسبهم شعبها والخاضعين لسلطانها، إذلتهم، وقهرتهم، ووأدت مستقبلهم، واليوم قد فجعت فيهم  فجيعة جعلتهم ، من العجب يتخبطون كالذي مسه الخبل! 

فكيف لثلاثين يوماً ويزيد، ان تبدل شعارات ثلاثين عاماً، 

وكيف لشذاذ الآفاق!  من الشباب بعد تعبئة في معسكرات الجهاد، والتجنيد الإجباري، وشعارات  التكبير والتهليل  .. جهاد .. نصر ..شهادة ..  فليعد للدين مجده، أو ترق منهم دماء، أو ترق منا دماء أو ترق كل الدماء ، وحلقات  التلاوة الموجهه، والبسملة ، والتسبيح والتحميد والتدين الظاهري،  عند كل خطبة وحديث، 

كيف قدر لتلك الشعارات ان تتحول الي هتافات  ( حرية سلام وعدالة، والثورة خيار الشعب)! وصارت عصا موسي عليه السلام، فالتهمت كل شعارات زيف الهوس الديني وأفزعت الفرعون. 

وهاهم اليوم مواجهين بثورة ( شذاذ آفآق)  المساجد، في جميع أنحاء البلاد، فمنذ ان أغتصب الاخوان المسلمين الحكومة بالخديعة ، ميزوا أنفسهم عن بقية المسلمين في السودان، فأصبحوا هم الفاتحين، أهل العروبة، طاهري الأنساب، المجددين للإسلام ،  فكانوا وبالاً علي الوحدة الوطنية، وبحسب تصورهم الخاطئ  للدين ( طهروا) البلاد من (رجس)  الجنوبيين، والأقباط المسيحيين، وأهل الذمة، ولم يراعوا حرمة لذمة!  فهدموا  الكنائس، وباعوا فيها واشتروا، أعتقلوا القساوسة والآباء ، وطاردوا النساء و الفتيات من المسيحيات يتعقبونهن بالإذلال من الكنائيس الي المساكن.

واشعلوا الفتنة الدينية بين الصوفية والوهابية، ومكنوا للهوس والتطرف بدعوة شيوخ الوهابية من السعودية. ووظفوا الأئمة، ووحدوا الخطاب الديني لصالح الدولة الدينية! فكانت الخطب تحت رقابة علماء السلطان، ورجال الدين الموالين للحكومة.

ومن إنجازات الثورة ونجاحاتها صار جميع من أرتاد المساجد، في هذه الأيام المباركات هم من ( شذاذ الافآق) ! تتربص بهم الحكومة كتربصها بجميع الشعب.

ففي مدينة الكاملين اعتلي المسجد خطيباً يذكر الناس بان الخروج علي حاكم تمت بيعته من المسلمين! حرام شرعاً، فوجد اعتراضات من مصلين ثائرين بدلوا الصبر بالمطالبة بالحقوق، فانزلوه من أعلي منبره وصلي بهم أمامهم الذي ارتضوه! فصح فيهم حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم ( أئمتكم شفعاؤكم فتخيروا بمن تستشفعون).

وتواصلت في الجمع المنصرمة ثورة المساجد، ففي أحدي مساجد أمدرمان العتيقة، حاول الأمام ان يقوم بواجب حماية الحاكم ( ظل الله في الارض) ! مبرراً للحكومة إخفاقاتها،  بأستخدام ما أستُهلك  من لغتها.

 ((مرجعًا موجة غلاء الأسعار وتردي الخدماتترجع  إلي ابتعاد المواطن السوداني عن ربه، وتبرج البنات في الشوارع وأكل الربا، مشددًا على أن الخروج على الحاكم حرام شرعًا)).. انتهي 

فما كان المصلين الا ان ثاروا في وجهه واستبدلوه بإمام  خير منه… ( وسائط التواصل الاجتماعي) 

وفِي حي  العباسية بمدينة  امدرمان،   بمسجد الشيخ ود البدوي،  في تقديري كان الخطيب  أمدرماني التوجه، وعالي المزاج الثوري، ومحترماً  لمعاناة  ومطالب المصلين الذين يخطب فيهم.

  نقل عنه انه  (ذكر بأن الحكومه قالت الخرجوا في الشارع ديل شيوعيين!!  فقال  لو ان  كلهم شيوعيين واستطاعوا إخراج كل اهل السودان للشارع كما شاهدنا، فنحن أهل المنابر، ورجال الدين شيوعيين. وذكر الإمام أن بعض المنتفعين يقولون بأنه  لو ذهب البشير، ذهب الإسلام!!  فضج المصلين بالضحك. )…  ( وسائط التواصل الاجتماعي)  

وكعادة الدول الرجعية يتبع خطاها الفقهاء ورجال الدين، فلا فرق بين خطيب مسجد الرياض، او خطيب مسجد ود البخيت المنارة، فحين طالب المصلين هؤلاء الأئمة في اقامة واجبهم الديني! في أداء صلاة الغائب علي الشهداء، رفض الأئمة وأقاموا هرجاً عظيماً.

وجاء أعترض أمام مسجد الرياض بانه لإمكان للسياسة في المسجد، وقارعه شابين اذكياء من الثائرين، الحجة بالحجة، في ان ذلك  واجبهم الديني، وغرض المساجد  هو اقامة الصلاة علي الأحياء  والأموات والغائبين من الشهداء.

واعترض  الأمام الاخر في مسجد ودالبخيت وهو ذو توجه  (وهابي ) أنصار سنة (بالسوداني)! بحجه عدم وجود الدليل!! فما كان من المصلين الان طردوه من  المسجد وصلوا علي الشهداء اجمعين.) …     25 يناير 2019 ( مواقع التواصل الاجتماعي)

 وثورة المساجد أظهرت التمايز في معايير المتدين الحقيقي، والمتدين السلطوي، والمتدين المهووس دينياً،  فما عادت لغة الارهاب الديني تقعد المصليين عن مغادرة المساجد، حين لاتروقهم خطب الكتب الصفرا التي لاتهتم بحال الناس اليوم،  او الرسائل الموجهة من المؤسسات الأمنية.

ولنبشر الحكومة بسؤ المنقلب، فلقد فقدوا  حتي سند المساجد  والمصلين، من الرجال، والنساء، والشيب ، والشباب، الذين تحسبهم الحكومة من المؤيدين وأصحاب الولاء .

فاليوم بمسجد بيت المال قامت قوات الامن بقذف الغازات المسيلة للدموع في حرم المسجد، وبالاعتداء علي الخطيب وامام المسجد التيجاني محمد احمد والذي في صلاة الجمعة السابقة ، وجه خطاب قوي اللهجة للحكومة، والي من اسماهم بالمخربين والمندسين! من الذين يقتلون الشباب، 

و (ترصده رجال الامن  وقذفوا بالغاز المسيل للدموع في حرم المسجد، في صلاة المغرب، فما كان منه الا ان  توجه بالدعاء علي تجار الدين، وللاسف تم ضربه واهانته واعتقاله من داخل المسجد)    .. ( كتب ابنه محمد التيجاني بصفحة الفيسبووك)  31 يناير 

وبالطبع لم يتم  اعتبار لحرمة بيوت الله ولا احترام للمصلين، ولا تقدير لاهله ولا لعمره، ولا لأنتمائه ( للأئمة ورجال الدين)! في دولة تدعي انها أسلامية وتطبق الشريعة الاسلامية.

والان تتجه أنظار الشعب   (لشذاذ آفآق) هم الآن حقاً ( الغرباء ) عن شعبهم ! ومرجو عودتهم بعد الغياب، رجال الشرطة  والجيش، ورجال البوليس والأمن من الشرفاء والمخلصين، من الذين تحدث بلسانهم وزير الدفاع  ورئيس هيئة الأركان،  فلتعلموا ان الذين  فاضت بهم المعتقلات والسجون ما هم  الا أرحامكم ، وبضع من ابنائكم، ومعارفكم، وأهلكم، وزملائكم، وشبابكم مستقبل هذا البلد.

وللملثمين بالبراقع، والحجب ، واللثام من كتائب الظل ومليشيات النظام، ان كُنتُم لا تختشون ان تفقدوا سودانيتكم، بافتضاحكم لأمركم، وخسرانكم الانتماء لهذا التراب، فلتسفروا، عن أوجهكم  وعن هوياتكم، ان كان في  العمل الذي تقومون به من أجل الحكومة فيه مفخرة لكم ولأهلكم! 

ولتشهد أمهاتكم في صفوف الرغيف ،والوقود ،والكهرباء،  ولقمة العيش عليكم!  وليشير إليكم آبائكم من طوابير البحث عن الدواء والعلاج إنكم من أصلابهم.

ولتلاقي اعينكم أعين الذين اغتالتهم رصاصات الخيانة والغدر من بنادقكم، من أبناء اخوتكم وجيرانكم، ومعارف عشائركم.

فان كُنتُم تستطيعون فلتكونوا رجالاً حين ترفعون الرجال، والنساء والأطفال  في عربات الامن المجهزة لحماية اسيادكم، ان تخبروهم من انتم!!  

وأن لاتتستروا وراء دعاوي الفتن كذباً بهوياتكم، ولتحدثوهم بانه قد تم شراء ذممكم! ومن هي تلك الأسر التي تقتات من اموال الحرام المغمسومة بدم الأبرياء.. 

وإلا  فلتستحوا.. فانتم مطايا لحكومة الاخوان المسلمين اشتروكم  بابخس الأثمان،  وكان نصيبهم الثراء، الرفاهية والغني،  أستخدموكم لتذلوا اهلكم  وتقتلوا اولادكم، ليدوم لهم العز ولأهلهم الأمان، تنازلتم لهم عن كرامتكم، وانسانيتكم حتي يسلموا  وتتيسر لهم سبل الهروب، ثم لاتجدون غير إنكم ( شذاذ افآق)  غرباء عن الاوطان  وكنتم لاتعلمون. 

ولكم في ماضي هذا الوطن تاريخ مشرف لشرفاء الجيش ،والشرطة، والبوليس فلتتدارسوه قبل فوات الاوان. 

اخيراً فلتدم أيها الوطن!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى