أخبار

قفزة جديدة للدولار والعملة فئة 100 و200 لم تحل معضلة السيولة

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير، الخرطوم،  سجل  الجنيه السوداني انخفاضا جديدا أمام العملات الأجنبية في السوق الموازي إذ  وصل سعر صرف  الدولار  63 جنيها  للبيع نقدا  و70  للشراء،   و76 جنيها في حال التحويلات البنكية حسب مصادر ذات صلة  في وقت تفاقمت فيه أزمة السيولة رغم طباعة فئة ال100 و200 .

وشكا تجار “للتغيير” من صعوبات كبيرة في الحصول على السيولة النقدية رغم طباعة عملة من فئة 100 و200 جنيه.

ويشهد السودان أزمة سيولة منذ بداية عام 2018 وبلغت ذروتها في الربع الأخير منه الأمر الذي أدى لاتخاذ اجراءات حكومية حددت سقوفات منخفضة لسحب المواطنين من ودائعهم البنكية(2000 جنيه كحد أقصى).

وأدت أزمة السيولة إلى ازدهار سوق التعاملات الربوية لا سيما في بدايات المواسم الزراعية وأوقات الحصاد إذ يضطر أصحاب المشاريع للاستدانة بفوائد مرتفعة تصل إلى 20%.

وتشهد البلاد موجة من المظاهرات منذ 19 ديسمبر 2018 تطالب برحيل نظام الرئيس البشير

ويعاني الاقتصاد السوداني من مشاكل هيكلية، وتفاقمت أزماته بعد انفصال جنوب السودان الغني بالنفط  عام 2011م وفقدان البلاد لثلاثة أرباع عائدات البترول.

ويحمل خبراء اقتصاديون الحكومة مسؤولية “الانهيار الاقتصادي” بسبب اعتمادها الكبير على عائدات تصدير النفط  وتبنيها لسياسات مالية واقتصادية أدت إلى تدمير القطاعات المنتجة( الانتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، والصناعي) وتخفيضها لمعدلات الإنفاق على الصحة والتعليم مما أدى لتدهور مستمر في مؤشرات التنمية البشرية.

وتصنف منظمة الشفافية الدولية   السودان ضمن الدول  الأكثر فسادا في العالم خلال تقريرها السنوي”مؤشر مدركات الفساد”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى