أخبار

الأمن السوداني يستدعي صحفيين بسبب تضامن لاعبي المريخ مع الثوار

توقعات برفع اسعار الصحف اليومية بعد زيادات على الطباعة

الخرطوم: التغيير الالكترونية

تسببت تغطية مباراة المريخ السوداني وميلوديه الجزائري في استدعاء رئيس تحرير صحيفة يومية في الخرطوم وأحد كبار المحررين بالصحيفة بعد نشر أخبار حول تضامن لاعبي المريخ مع الثورة السلمية وإرسال شارات بعد احراز الأهداف الثلاثة، إلى ذلك يتوقع أن تفرض الصحف السودانية زيادات جديدة على أسعار الصحف ابتداءً من يوم غدٍ الثلاثاء.

وذكر الصحافي بصحيفة ” اليوم التالي” الزين عثمان، أن جهاز الأمن والمخابرات استدعاه اليوم مع رئيس التحرير مزمل أبو القاسم، وقال على حائطه على الفيسبوك ” لتحقيق معنا حول تقرير يتناول ما حدث من لاعبي المريخ وجماهيرهم عقب نهاية مباراتهم امام مولودية الجزائر تم نشره في عدد اليوم” وأشار تقرير ” اليوم التالي” إلى إعلان تضامن لاعبي المريخ مع الحراك الجماهيري وهو أمر بدا واضحاً في تتبع احتفالات ما بعد الأهداف أو من خلال الإشارات التي نفذها لاعبوه” وأضاف التقرير إلى ارتماء أحد لاعبي الفريق أرضاً بعد إحرازه لهدف متشبهاً بلحظة سقوط أيقونة الثورة عبد العظيم أبو بكر بعد تلقيه رصاصة في الصدر، بينما رفع زملاؤه علامة النصر مع وضع أقمصتهم بذات الطريقة التي يستخدمها المحتجون لضمان عدم استنشاق الغازات المسيلة للدموع في لقطةٍ ثانية وثقتها الكاميرات عقب نهاية المباراة”  فيما أظهرت فيديوهات عديدة جماهير تنتمي لفئة الشباب، وهي تهتف بشعارات تؤيد الحراك الاحتجاجي في الشارع، وبرز بشدة الشعار المنادي برحيل النظام (تسقط بس) بجانب شعار (حرية سلام وعدالة) وهو أحد أبرز شعارات تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الحركة الاحتجاجية وكان قد غازل في أوقات سابقة جماهير الكرة لما تتمتع به من تأثير ينطلق من كونها أكبر قاعدة جماهيرية في الشوارع.

إلى ذلك كشف مدير مطبعة الاشقاء، محمد وداعة، عن ارتفاع طن ورق الصحف الورقية، من 75 الف جنيه الي 93 الف جنيه، وتوقع ان ترتفع قيمة نسخة الصحيفة من 9 جنيها الي 15 جنيها اعتبار ا من غد الثلاثاء. ووصف وداعة في تصريح ” للتغيير الالكترونية” الزيادة بالكارثة لصناعة الصحافة وتوقع ان يتدني التوزيع بانخفاض القوة الشرائية للقراء ،وقال حال تم الابقاء على السعر الحالي البالغ 9 جنيهات، فان الصحيفة التي تطبع 5 الف نسخة، اذا وزعت 50% تحقق خسارة تصل الي 5 الف جنيه يوميا، والتي تطبع 10 الف نسخة اذا باعت 50% ستخسر 25 الف جنيه يوميا، وتوقع خسارات اكبر حال زاد الدولار عن سعره الحالي في السوق الموازي 88 جنيه بالشيك.

واشار وداعة عقب اجتماعه مع 8 من ناشري الصحف” التي تطبع في مطبعته”، اليوم الاثنين، الي ان طباعة النسخة الواحدة سترتفع من 9 جنيهات الي اكثر من 10 جنيهات، ووصف الزيادة بالكارثة لصناعة الصحافة وتوقع ان يتدني التوزيع بانخفاض القوة الشرائية للقراء وعدم مواكبة الصحف لحركة الشارع وتجاهلها للاحتجاجات وحوادث القتل والقمع، مما جعل المواطنين يعزفون عن شرائها . وانتقد وداعة جهاز الامن والمخابرات، واصرار الرقابة الامنية القبيلية على حذف اخبار الحراك اليومي من صحف الجريدة، الميدان، البعث، اخبار الوطن، وتحول مناديب الجهاز الي رؤساء تحرير صحف.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى