أعمدة ومقالات

هل حقاً كان الشيخ تميم وراء تغيير خطاب البشير الأصلي يوم الجمعة ٢٣ فبراير؟!!

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك
بكري الصائغ
١-
 ***- السؤال المطروح في العنوان اعلاه ليس من عندي ولامن شطحات افكاري، ولكن ورد ضمن مقال نشر بصحيفة “الراكوبة”، ورايت ان اقوم باعادة نشر المقال لانه يشكل العمود الفقري لموضوع اليوم الذي بصدد الكتابة فيه.
 ٢-
 اسم المقال-
 ضابط برتبة رفيعة في الجيش قال ما يلي بالحرف الواحد :
 التاريخ: – 02-26-2019 –
 الرابط:
 ***- (تداول نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك” وتطبيقات “الواتساب” هذا التحليل منسوب على لسان ضابط كبير في الجيش، ملخصها أن ما قام به البشير بتعيين عسكريين لحكم الولايات، وتقريب وزير الدفاع نائباً له لعبة “قذرة” على حد وصف الضابط، الهدف منها وضع الجيش كواجهة لتهدئة الأوضاع في البلا، وكشف عن تقاطعات إقليمية ودولية كانت سبب تأخير خطاب الرئيس عمر البشير يوم الجمعة، كل يرغب في فرض أجندته سباق قطري وسعودي مسنود بدعم أمريكي. ” الاتفاق الأمريكي السعودي مع البشير في يوم خطابه الأخير ان يقوم بحل الحكومة وتشكيل حكومة انتقالية عسكرية وفرض قانون الطوارئ وان يقبض على الإسلاميين جميعاً ويزج بهم في السجون ويقوم بعمل محاكم عسكرية لهم في مقابل حماية الولايات المتحدة والغاء قرار الجنائية الدولية في حقه وفي حالة عزله عن الحكم تقوم السعودية بتأمينه هو واسرته في اراضيها وايضاً اعطائه 12 مليار دولار تقدم على دفعتين لمساعدته على رفع الإقتصاد، قبل بدء خطابه ب 15 دقيقة هبطت طائرة نائب وزير الخارجية القطري بمطار الخرطوم ودخل معه في اجتماع كانت مخرجاته عدم طرد الاسلاميين او المساس بهم والقيام بلعبة سياسية قذرة بجعل الجيش واجهة الى هدوء الاوضاع مع فرض قانون الطوارئ وتعهده بان قطر ستقدم الدعم المادي واللوجستي اللازم لبقائه في الحكم وبقاء الاسلاميين كذلك وهذا ما حدث وما يثبت هذا الحديث تصريحات قوش بتنحي البشير عن رئاسة الحزب ثم بعد ذلك عدم ذكر البشير لهذا الامر واثبت مواصلة انتمائه بان معظم الضباط الذين عينوا في الولايات هم اسلاميين وقبل قليل قام بتعيين وزير للمالية من الاسلاميين ايضاً، ما يعني ان ما يحدث الآن هو مشابه تماماً لانقلابه الاول سنة 89 بعد ان جعل العسكر واجهة والاسلاميين من تحتهم الى ان تمكن في السلطة وخرج الاسلاميين من جحورهم كما ذكر الضابط ايضاً رفض معظم ضباط الجيش خاصة الرتب الوسيطة لتنفيذ قانون الطوارئ وهذا ما رأيناه اليوم من التواجد الضعيف جداً لقوات الجيش في الشوارع وانتشار كثيف لقوات الأمن “، يعني يا اخوانا بالبسيط كده ولا في عسكر ولا يحزنون والكيزان لي اسي ماسكين البلد ونحن حالياً في خضم لعبة سياسية قذرة جداً من الإسلاميين.).
– (انتهي مقال الراكوبة) –
 ٣-
 ***- رجعت الي ارشيف صحيفة “الراكوبة” بغرض معرفة سبب وصول مبعوث امير دولة قطر نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون الدفاع الدكتور خالد بن محمد بن عطية الي الخرطوم،  فعثرت علي خبر جاء فيه، ان البشير التقي مبعوث أمير دولة قطر بعد ساعات من حل الحكومة وإعلان حالة الطوارئ، وهذا يعني ان المبعوث القطري الدكتورخالد بن محمد بن عطية قد وصل الي الخرطوم قبل زمن من قراءة البشير لخطابه واعلان فرض حالة الطوارئ لمدة عام وحل حكومة!!
٤-
 ***- وهنا اود ان الفت نظر القراء الكرام، الي ان الخبر لم يشير الي تاريخ وصول المبعوث القطري، وان كانت الزيارة يوم الخميس ام في يوم الجمعة ٢٢/فبراير…يوم تغيير الخطاب الاصلي واعلان الانقلاب!!
 الرابط:
 ٥ـ
 (أ)-
 ***- يبقي السؤال مطروحآ بشدة: هل حقآ كان هناك خطاب كتبه البشير واستعد تمامآ القراءة علي الحاضرين، وان الشيخ تميم تدخل في اخر الدقائق واستبداله باخر؟!!
 (ب)-
 ***- هل هناك علاقة ما بين وصول المبعوث القطريالي الخرطوم وخطاب الرئيس المرتجل؟!!..ولماذا اصلآ جاء في هذا التوقيت المريب ودون سابق انذار؟!!
 (ج)-
 ***- لماذا تاخر البشير طويلآ قبل القاء الخطاب؟!!
 ***-  وهل حقآ صحيح ما جاء في بعض المواقع السودانية، ونشرت الاتي:
 (جاء الخطاب بعد إجتماع البشير بأعضاء حزبه النافذين فى السلطة، و تأخر خطابه طويلا بسبب المداولات داخل الإجتماع حيث جاءت المخرجات مختلفة تماما عما سربه مدير جهاز الأمن للإعلام قبل إلقاء الخطاب.)؟!!
  (د)-
 ***- لماذا اصبحت هناك قناعة تامة عند أهل السلطة ان البشير لم يقرأ الخطاب الاصلي؟!!
 ***- ولماذا تسربت من داخل حزب المؤتمر الوطني معلومة مفادها ان الخطاب الاول قد استبدل باخر؟!!…ولماذا تم هذا التسريب؟!!
 (هـ)-
 ***- هل حقآ ــ كما جاء في احدي المواقع السودانية ــ، ان الفريق أول صلاح قوش مدير المخابرات هو من ضغط علي البشير قبول الخطاب الثاني واهمال الاول؟!!…وان المبعوث القطري الدكتور خالد بن محمد بن عطية، كان قد التقي بصلاح قوش ووزير الدفاع الفريق أول ركن عوض محمد احمد إبن عوف قبل لقاءه مع البشير؟!!
 (و)-
 ***- هل كان الخطاب الاول معتدلآ ـ كما نشر في كثيرمن المواقع السودانية ـ  وفيه كثير من الايجابيات، لكن، ولانه كان خطاب علي حساب مكانة وقوة الاسلاميين و(القطط السمان) فقد اجبر البشير قسرآ علي اهماله؟!!
 (ز)-
***- هل حقآ ان الدكتورخالد بن محمد بن عطية وزيرالدولة لشؤون الدفاع في دولة قطر، بحكم معرفته بالقادة العسكريين الكبار في القوات المسلحة السودانية هو من اقترح علي البشير القيام بتعيين الفريق أول ركن عوض محمد احمد إبن عوف نائبآ أول لرئيس الجمهورية؟!!… وايضآ هو من اقترح تولي جنرالات حكم الولايات؟!!
 ٦-
 ***- طريقة القاء البشير لخطابه في يوم الجمعة الماضي ٢٢/فبراير ٢٠١٩، يشبه الي حد بعيد نفس الطريقة التي القي فيها الخطاب المطول حول (الحوار) واسماها (الوثبة السياسية) في يوم ٢٨/ يناير عام ٢٠١٤، فقد سادت وقتها موجة من السخرية والتهكم وتعليقات الناشطين علي مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات المختلفة من اللغة التي القي بها البشير الخطاب وتوقفه في الكثير من الاحيان عند مفردات بدت غريبة علي خطاباته، واتلعثم كثيرآ في القراءة بدرجة ملحوظة ، مما اكد فيما بعد انه لم يقرأ الخطاب الاصلي!!
 ٧-
 ***- واعود لاسال مجددآ:
 هل حقآ كان الشيخ تميم وراء تغيير خطاب البشير الاصلي يوم الجمعة ٢٣ فبراير؟!! ؟!!

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى